"تيليسور".. مبادرة إعلامية لتوحيد أميركا اللاتينية
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 20:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/27 الساعة 20:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/21 هـ

"تيليسور".. مبادرة إعلامية لتوحيد أميركا اللاتينية

 قناة تيليسور تأتي بعد مشروعي بتروسور وبترو كاريبي (الجزيرة)

محمد العلي

أثار انطلاق قناة تلفزيونية لاتينية جديدة من فنزويلا قبل أيام اهتمام المراقبين في العالم, إضافة إلى الأوساط السياسية في الولايات المتحدة.

وسارعت هذه الأوساط -خاصة داخل الكونغرس- لربط المحطة الجديدة آليا بالرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ومواقفه المناهضة لسياسة الولايات المتحدة خاصة أن رئاسة مجلس إدارة تيليسور أسندت إلى وزير الإعلام الفنزويلي أندريس إزارا.

ولم يخف إزارا نفسه توجه القناة التي تشارك فيها ثلاث دول أميركية لاتينية أخرى, عندما أشار يوم بدء بثها رسميا إلى أنها ستركز على محاربة "الإمبريالية الثقافية" التي تمثلها وسائل الإعلام الأميركية والأوروبية, و"تقديم رؤية وصوت لا يزالان مغيبين".

نخبة بالمجلس الاستشاري
وتشير تشكيلة المجلس الاستشاري للقناة أيضا إلى طبيعة هذا التوجه, حيث تضم أسماء بارزة مثل المفكر البريطاني اليساري طارق علي والممثل الأميركي داني غلوفر المؤيد لمواقف شافيز، وحائز جائزة نوبل أولفو بيريز إسكويفل، والمحرر في "لوموند ديبلوماتيك" إيغناسيو رامونيه, والكاتب الأورغوايي إدواردو غاليانو.

"
تشير المعلومات الأولية المتوافرة حول القناة أنها بدأت بثها التجريبي في مايو/ أيار الماضي وهي تبث حاليا أربع ساعات يوميا, وأن لها تسعة مكاتب في دول أميركا اللاتينية
"
ويأمل علي ذو الأصل الباكستاني أن تعكس تيليسور التنوع الإثني في أميركا اللاتينية عبر برامجها, وأن تتصدى لما أسماه دكتاتورية رأس المال في وسائل الإعلام الدولية, مشيرا إلى أن المحطة يجب أن تكون مهمتها تشجيع الإبداع والتنوع والحوار, "وضمنه الحوار مع خصومنا".

وتشير المعلومات الأولية المتوافرة حول القناة أنها بدأت بثها التجريبي في مايو/ أيار الماضي وهي تبث حاليا أربع ساعات يوميا, وأن لها تسعة مكاتب في دول أميركا اللاتينية.

وتضيف المعلومات أن إرسالها يتم عبر الكيبل، ويشمل الأخبار وبرامج الرأي والأفلام الوثائقية اللاتينية كما أن مذيعيها الحاليين هم من كولومبيا والأورغواي.

غير أن طبيعة القناة ونسب تمويلها بقيت غامضة خاصة أن طبيعة علاقة الدول اللاتينية الأخرى فيها لم تتضح بشكل كامل عند إطلاقها.

أسهم كوبا
حول موضوع التمويل يقول الدكتور ريمون قبشي مستشار الرئيس شافيز للجزيرة إن فنزويلا تمتلك نسبة 51% من أسهم تيليسور وتمتلك كوبا 18% منها, فيما تتوزع بقية الأسهم على الأرجنتين والأوروغواي.

ويضيف قبشي في اتصال مع الجزيرة نت أن إطلاق القناة أتى ضمن سياسة إستراتيجية تنتهجها فنزويلا في سياق التنسيق والعمل لإقامة نوع من الوحدة بين دول أميركا اللاتينية, مشيرا في هذا الصدد إلى أن بلاده أقامت مشروعين نفطيين إقليميين مشابهين هما "بتروسور" و"بتروكاريبي".

ويؤكد قبشي أن الرئيس الفنزويلي شافيز تحدث حول تيليسور مع زعماء البرازيل وتشيلي والإكوادور التي أبدت استعدادها للمشاركة في المشروع.

ويمضي مستشار الرئيس الفنزويلي قائلا إن تيليسور تبث حاليا إلى 23 دولة وإن عددا من القنوات الخاصة وبينها قنوات كولومبية تعيد بث القناة وفقا لاتفاقات خاصة.

"
يؤكد مستشار للرئيس الفنزويلي للجزيرة نت أن إطلاق القناة أتى ضمن سياسة إستراتيجية تنتهجها فنزويلا في سياق التنسيق والعمل لإقامة" نوع من الوحدة بين دول أميركا اللاتينية
"
وعن احتمال أن يكون ترؤس وزير الإعلام الفنزويلي للقناة عائقا أمام مهنيتها وحيادها يقول رئيس اتحاد الصحفيين الأجانب بفنزويلا فادي سلوم في اتصال مع الجزيرة نت إن وجود أيزار على رأس القناة كان "خطوة اضطرارية".

ويضيف أن الاختيار حتمه كون "فكرة القناة وتمويلها فنزويليين" وكذلك الوقت القصير الذي أطلقت فيه, مشيرا إلى أن إيزار صحفي محترف بالإساس ومتمتع باحترام المعارضة الفنزويلية "ولن يبقى لوقت طويل على رأس المحطة".

تليسور وبوليفار
ويرجح سلوم الذي يترأس تحرير صحيفة "ألفويرسو دل كامبيو"-صوت التغيير- أن يقتصر الجانب السياسي والإخباري في بث المحطة على الداخل الفنزويلي، مشيرا الى أن الاستعجال في إطلاقها سببه حرص السلطات على أن يتوافق مع عيد ميلاد موحد أميركا اللاتينية سيمون بوليفار.

ويؤكد سلوم أيضا أن استقبال الفنزويليين المعتادين على متابعة سي أن أن الإسبانية للقناة الجديدة جاء متوافقا مع انقسامهم إزاء الموقف من الرئيس شافيز نفسه باعتباره صاحب الفكرة.



ـــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة