الحياة المدرسية تتضارب ببعض جوانبها مع المعتقدات الإسلامية (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

صدر في ولاية هيسن الألمانية دليل إرشادي جديد يعد الأول من نوعه في ألمانيا ويتضمن معلومات ومقترحات ونصائح تربوية واجتماعية ونفسية تتعلق بسبل التغلب علي المشكلات التي يواجهها التلاميذ المسلمون الدارسون في المدارس الألمانية بالولاية.

وصدر الدليل الجديد عن المنتدى الإسلامي في هيسن وهو مؤسسة مدنية غير رسمية تأسست عام 2003 كآلية للحوار الديني والثقافي وتضم ممثلين للمنظمات الإسلامية والكنائس والجالية اليهودية وخبراء من معاهد الدراسات الاجتماعية والتربوية ومندوبي الهيئات الحكومية والمحلية بالولاية.

ويناقش الدليل الذي سيتم توزيعه علي الإدارات التعليمية والمدارس والمساجد والمراكز الإسلامية في ولاية هيسن المشكلات التي يواجهها المعلمون وإدارات المدارس بصفة متكررة مع التلاميذ والتلميذات المسلمين ويقترح ما يعتبره حلولا وسطا لها.

وتشمل المشكلات المثارة في الدليل امتناع الأسر المسلمة لأسباب دينية عن مشاركة بناتهن التلميذات في حصص التربية الرياضية والسباحة والتربية الجنسية ورفض إرسالهن إلي الرحلات المدرسية المختلطة التي تستلزم المبيت خارج المنزل.

ونصح الدليل المعلمين وإدارات المدارس بالبدء فور بروز هذه المشكلات بإقامة حوار مباشر بعيدا عن أي ضغط أو إكراه مع أولياء الأمور المسلمين وتقديم كل منهم مقترحات محددة للوصول إلي حلول مرضية للطرفين يكون أساسها الحفاظ علي المعتقد الديني للتلاميذ.

واقترح الدليل استخدام رسوم رمزية مجردة في حصص التربية الجنسية بدلا من صور الأشخاص العراة التي تثير استياء ورفض أولياء الأمور المسلمين، وأثنى علي دعوة العديد من المدارس للأسر المسلمة بإرسال أشخاص تثق فيهم مثل الأم أو الشقيقة أو إحدى القريبات أو الصديقات المسلمات لمرافقة بناتهن في الرحلات المدرسية التي تستغرق أياما وتتطلب مبيتا خارج بيت الأسرة.

ونوه يورجن ميكيش رئيس المجلس الألماني للحوار الثقافي في تقديمه للدليل إلى العامل الاقتصادي كسبب ثان لامتناع الأسر المسلمة عن مشاركة بناتهن في الرحلات المدرسية نتيجة ارتفاع رسوم هذه الرحلات.

وشدد على أهمية تفعيل الإدارات التعليمية لمشاركة أولياء الأمور المسلمين في مجالس الآباء للاستفادة من خبراتهم ومقترحاتهم وتبادل المعلومات والمشورة معهم بما يؤدي لتحسين المستويى التعليمي للتلاميذ وسير العملية الدراسية دون مشكلات.

وخلص الدليل في نهايته إلى أن الخطة التعليمية الرسمية للمدرسة الألمانية تركز بشكل رئيسي على حق التلاميذ في تطبيق وممارسة شعائرهم الدينية بحرية وهذا يفرض على المعلمين مراعاة عدم إكراه تلاميذهم على مخالفة عقائدهم.
__________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة