التحالف الوطني يؤكد التزامه بالنهج السلمي لتحقيق الإصلاح بمصر(الفرنسية)
 
 
نظم التحالف الوطني للتحول الديمقراطي تظاهرة أمام نقابتي المحامين والصحفيين بوسط القاهرة بعد أقل من أسبوع من انعقاد مؤتمره التأسيسي.
 
وشارك في التظاهرة حوالي أربعة آلاف شخص من مختلف التيارات السياسية المعارضة كالإخوان وحركة كفاية والناصريين, مطالبين بإشراف قضائي كامل على الانتخابات الرئاسية القادمة, ورفض التوريث أو التمديد وتحقيق إصلاح سياسي حقيقي.
 
وتفاوتت لافتات الحركات المشاركة فمنظمات حقوق الإنسان رفعت لافتات تطالب بالإفراج عن حوالي 30 ألف معتقل, فيما رفع أنصار كفاية لافتات تنتقد "الظلم والاضطهاد".
 
ولوحظ في التظاهرة خلوها من الهتافات المسيئة للرئيس حسني مبارك ورموز الحكم في البلاد, حيث برر قادة التظاهرة بأنها أداة للاحتجاج وليست وسيلة للتجريح ولا يجوز استخدام عبارات تسيء إلى أفراد بعينهم.
 
تأييد القضاة
حبيب يشيد بقوة التيار الجديد (الفرنسية)
وفي تعليقه على التظاهرة قال نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد حبيب في تصريحات للجزيرة نت إن مشاركة جميع ألوان الطيف السياسي في التظاهرة تؤكد قوة التيار المطالب بالإصلاح وتصميمه على الاستمرار في نهجه السلمي, وتأييد موقف قضاة مصر الرافض الإشراف على الانتخابات.
 
من جانبه وصف الخبير بالحركات الإسلامية ضياء رشوان التحالف بأنه أداة صحية في المجتمع, مشيرا إلى أنه يملك القدرة على إحياء ركود الشارع وتحقيق كل المطالب في حال تكاتفت كافة القوى السياسية المشاركة فيه.
 
تحالفات
وأضاف رشوان للجزيرة نت أنه لا يمكن لأي طرف الضغط على النظام بمفرده ويحقق المطالب مستدلا بأن القوة الرئيسية الأولى في مصر المتمثلة في الإخوان المسلمين تتجه للتحالف مع القوى الأخرى من أجل الإصلاح.
 
أما عضو الأمانة العامة للتحالف علي عبد الفتاح فأشار إلى أن التحالف يكرس وجود أجندة وطنية واحدة من أجل إصلاح حقيقي والبعد عن الإصلاح الديكوري والشكلي, موضحا أن ذلك التحالف يعتبر خطوة أولى يمكن توسيعها من خلال التنسيق في الانتخابات التشريعية أو اتخاذ موقف موحد من الانتخابات الرئاسية.
ـــــــــــ

المصدر : الجزيرة