اتهام المعارضة اليمنية بالاستقواء بالخارج
آخر تحديث: 2005/7/16 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/16 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/10 هـ

اتهام المعارضة اليمنية بالاستقواء بالخارج

علي عبد الله صالح (أرشيف)
عبده عايش – صنعاء

شنت صحيفة حكومية في صنعاء هجوما لاذعا على المعارضة وحذرت من تجاوز الخطوط الحمراء التي يحرم تجاوزها، واعتبرت دعواتها إلى الإصلاحات ومحاربة الفساد مزايدات مكشوفة ومفضوحة.

واتهمت أسبوعية "26 سبتمبر" الناطقة بلسان الجيش اليمني والمقربة من الرئيس على عبد الله صالح، المطالبين بالإصلاحات السياسية بأنهم يستقوون بالخارج دون أن يضعوا في حسبانهم مصالح الوطن العليا وإرادة الشعب الذي اختار طريقه وخصوصيته التي ترفض بشكل قاطع أي وصاية أو تدخل في شؤونه الداخلية على حد قولها.
 
وأشارت إلى أن المعارضة تستغل مناخات الحرية والديمقراطية للإضرار بالوطن والمتاجرة به تحت عباءة الإصلاحات السياسية.
 
وفي مقال على صدر صفحتها الأولى بعنوان "الثوابت الوطنية خطوط حمراء يحرّم تجاوزها من أي جهة كانت" أكدت أن تلك الدعوات "تستهدف النظام الديمقراطي وخلق أجواء من التوتر وإشاعة الفوضى وإقلاق السكينة العامة وزعزعة استقرار الوطن"، وأشارت إلى أن ذلك يضعهم تحت طائلة المساءلة القانونية.
 
وطالبت الصحيفة سلطات الدولة بالقيام بواجبها في تفعيل القوانين من منطلق مسؤوليتها تجاه الديمقراطية وسلامة أمن البلاد واستقرارها بوضع الضوابط المؤدية إلى ممارسة الحريات بمسؤولية وفي إطارها الدستوري الصحيح، بعيدا عن الفرض والوصاية.
 
ويأتي الهجوم بعد يومين من تأكيد مجلس شورى حزب الإصلاح المعارض أكبر وأقوى أحزاب المعارضة في اليمن أن الإصلاح السياسي أصبح ضرورة وطنية ملحة باعتباره المدخل الحقيقي للإصلاح الشامل وتقوية اللحمة الوطنية والصف الداخلي ومواجهة كافة التحديات.
 
التمييز
واتهم الحزب الذي يتزعمه الشيخ عبد الله بن حسن الأحمر رئيس مجلس النواب، السلطة بالتمييز بين المواطنين, وجعلها الانتماء لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم شرطا للتوظيف والترقية وحل المشكلات العامة والخاصة.
 
الشيخ عبد الله الأحمر (أرشيف)
وطالب الحكومة بعدم تجاوز الدستور والقانون، والالتزام بحيادية الخدمة المدنية، داعيا في الوقت ذاته السلطات إلى إيقاف الضغط على الموظفين للانتماء للحزب الحاكم كشرط لبقائهم في وظائفهم، كما أدان ما يتعرض له الوجهاء والمشايخ من ضغوط وتهديد يستهدف إجبارهم على تغيير قناعاتهم السياسية.
 
ودعا المجلس الرئيس علي عبد الله صالح إلى أن يستخدم صلاحياته الدستورية في إيقاف ما أسماها الخروقات, وحذر من مغبة التعامل مع القضايا التي تمس حياة المواطنين وأمنهم واستقرارهم بعيدا عن الدستور والقانون.
 
وحث المواطنين ومن سماهم المتضررين على المطالبة بحقوقهم بكل الوسائل القانونية المشروعة.

_____________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة