مذكرة بشأن الحسبة تثير جدلا في باكستان
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/13 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/6/7 هـ

مذكرة بشأن الحسبة تثير جدلا في باكستان


مهيوب خضر-إسلام آباد

قدم مجلس العمل الموحد الذي يضم ستة أحزاب إسلامية مذكرة تطبيق نظام الحسبة أمام برلمان إقليم الحدود الشمالي الغربي الذي تحظى فيه هذه الأحزاب بأغلبية تؤهلها لنيل ثقة البرلمان، ما أثار ضجة سياسية نفضت الغبار عن تخوف البعض من عودة نظام مشابه لحكم طالبان في البلاد.

وانبرت الصحافة الباكستانية تحلل في مقالات وتحليلات وتصريحات وردود أفعال هذه القضية التي بدت بالفعل مثيرة للجدل.

"
نظام الحسبة يقوم على مراقبة أداء الحكومة بما يساعد على نشر القيم والأخلاق الإسلامية وذلك تحت إطار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مع وجود صلاحيات كافية بيد المحتسب لإحداث التغيير المطلوب
"
زعزعة الاستقرار
فقد اعتبر رئيس الحزب الحاكم شجاعت حسين تقديم مذكرة الحسبة بمثابة خطوة نحو زعزعة استقرار البلاد ونشر الفوضى فيها، في حين وصفها وزير الداخلية آفتاب شيرباو بغير الدستورية.

ويلقى نظام الحسبة رفضا من أحزاب المعارضة في البلاد، حيث أشار فرحة الله بابر الناطق باسم حزب الشعب الذي تتزعمه بينظير بوتو إلى أن المذكرة "بداية لطلبنة نظام الحكم" في إقليم الحدود الشمالي، في حين اعتبرها حزب نواز شريف متعارضة مع الدستور.

ورغم هذا الصخب الذي عزل الأحزاب الإسلامية المنضوية تحت راية مجلس العمل الموحد في زاوية ضيقة مع توحد وجهة نظر الحكومة وأحزاب المعارضة ضد تقديم المذكرة، فإن الإسلاميين يشددون على أن مقترحهم خطوة أساسية نحو تطبيق الشريعة الإسلامية، وأن ذلك يأتي استجابة لأصوات المواطنين الذين انتخبوهم لتحقيق هذا الهدف.

يشار إلى أن نظام الحسبة يقوم على مراقبة أداء الحكومة بما يساعد على نشر القيم والأخلاق الإسلامية، وذلك تحت إطار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع وجود صلاحيات كافية بيد المحتسب لإحداث التغيير المطلوب.

عضو البرلمان الاتحادي وأحد قادة مجلس العمل الموحد نصيب علي شاه أوضح أنه لا يوجد أي تعارض بين نظام الحسبة والقضاء، وأن علماء وقانونيين عكفوا على دراسة هذه المذكرة البرلمانية طوال السنتين الماضيتين.

وأضاف شاه في حديثه للجزيرة نت أن جمهور الناس فرحون بنظام الحسبة لأنه -حسب تعبيره- يصب في مصلحتهم ويحمي حقوقهم المدنية ويحارب الفساد.

طلبنة الحكم
وحول الاتهامات بتحويل نظام الحكم في إقليم الحدود الشمالي الغربي إلى ما يشبه نظام طالبان، أوضح شاه أن الأحزاب الإسلامية وصلت إلى الحكم عبر صناديق الاقتراع وليس عبر القوة، وأن برنامج مجلس العمل يوافق النظام الديمقراطي المتبع في البلاد.

وبينما انتقد مكتب الرئيس الباكستاني برويز مشرف عدم تزويده بنسخة من مذكرة الحسبة، رأت الأحزاب الإسلامية أن ذلك غير ملزم دستوريا وعللت الأمر بأنها مقدمة لبرلمان إقليمي وليس للبرلمان الاتحادي حتى تعرض على الرئيس.

ويتوقع أن يجيز برلمان الإقليم مذكرة الحسبة خلال أيام بعد إنهاء جلسات النقاش حولها، في وقت لم تكشف فيه الحكومة الاتحادية برئاسة شوكت عزيز عن الطريقة التي قد تنتهجها في معارضة المذكرة بعد اعتمادها رسميا.

وفي ظل المعارضة الشديدة التي تواجه مذكرة الحسبة فإن الأحزاب الإسلامية لم يعد أمامها لتغيير وجهة نظر المعارضين سوى تقديم شهادة إيجابية من أرض الواقع بعد أن تتحول المذكرة إلى قانون.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة