نزار رمضان-فلسطين المحتلة

أفادت دراسة إسرائيلية أن نسبة الانتحار في إسرائيل ارتفعت بشكل ملحوظ خلال السنوات الثلاث الأخيرة، خاصة في صفوف الشباب ورجال الأعمال والجنود.

وقالت الدراسة المسحية التي أعدها البروفيسور إيلان أفتير من جامعة تل أبيب أن 13% من الشباب الإسرائيلي فكروا في الانتحار وأن عدد الذين انتحروا يفوق عددهم في العامين الماضيين حيث ارتفعت النسبة إلى 4.1% خلال عام.

فقد بلغ عدد المنتحرين 216 حالة عام 2003 وبلغ عدد محاولات الانتحار بين جميع الفئات 3487، لكنها ارتفعت عام 2004 لتصل 231، كما ارتفع عدد المحاولات إلى 3654.

لكن النسبة في عام 2005 فاقت العامين السابقين حيث أكدت منظمة زاكا الرسمية المعنية بتشخيص حالات الوفاة أن ارتفاعا مفاجئا شهده المجتمع الإسرائيلي في عدد حالات الانتحار لهذا العام، فبلغ عدد المنتحرين 145 لغاية يونيو/حزيران الماضي.

وحول أسباب تنامي ظاهرة الانتحار قالت رئيسة نقابة الأطباء النفسيين السابقة في إسرائيل والمتخصصة بالطب النفسي الدكتورة إستي غاليلي إن من أهمها عدم متابعة الذين حاولوا الانتحار من قبل وإهمال المصحات النفسية وإدمان المخدرات والأزمات الاجتماعية العاطفية وكذلك الأزمات المادية.

انتحار الجنود

"
انتحر 28 جنديا عام 2004 في حين انتحر في  النصف الأول من هذا العام 34 جنديا
"
كما تزايدت هذه الظاهرة في صفوف الجنود الإسرائيليين بشكل ملحوظ، فقد أوردت صحيفة معاريف الصادرة الأسبوع الماضي نقلا عن رئيس هيئة الأركان دان حلوتز أن أربعة جنود انتحروا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وخلال مقابلة الصحيفة مع 20 منتحرا قبل انتحارهم في النصف الأول من هذا العام  أشاروا إلى أن الظروف النفسية التي يعيشونها قاتلة جدا وأنهم غير سعداء في عملهم.

وفي عام 2004 انتحر 28 جنديا في حين انتحر في النصف الأول من هذا العام 34 جنديا ومجندة.

دوافع الانتحار
من جهته يرى الباحث غسان سلامة رئيس مركز الإنسان والمجتمع -وهو مركز متخصص في قضايا العنف والجريمة والانتحار مقره في مدينة يافا العربية- أن من أبرز أسباب تنامي الجريمة داخل المجتمع الإسرائيلي الانهيار النفسي النابع عن التراكمات الاقتصادية والاجتماعية.

وقال سلامة للجزيرة نت إن ظاهرة الفقر والبطالة تدفع الكثير من الشباب إلى تعاطي المخدرات من أجل الهروب من الواقع، وحين يدمن عليها ولا يتمكن من دفع ثمنها يلجأ إلى الانتحار من أجل البحث عن الراحة النفسية.

وأضاف أن ظاهرة الانتحار تتنامى أيضا في صفوف رجال الأعمال الذين يطلقون النار على أنفسهم بعد إعلان إفلاسهم أو محاولة الشرطة اعتقالهم.

ويختتم سلامة حديثه بالقول إن الإقبال على الانتحار جزء من الثقافة السائدة في المجتمع الإسرائيلي لا سيما أن أعداد المحاولين كثيرة جدا، ولهذا بات الانتحار وسيلة للتخلص من الأزمات الراهنة التي تعتري المواطن في إسرائيل في ظل لامبالاة الدولة.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة