مقترحات إعادة الهيكلة تؤجل شورى الحزب الحاكم بالسودان
آخر تحديث: 2005/7/2 الساعة 01:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/2 الساعة 01:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/26 هـ

مقترحات إعادة الهيكلة تؤجل شورى الحزب الحاكم بالسودان

بعض المقترحات طالبت بتنحية بعض الشخصيات (أرشيف-الجزيرة)
عماد عبد الهادي-الخرطوم
تسببت مقترحات لإعادة هيكلة الحزب الحاكم تقدم بها عدد من قادة المؤتمر الوطنى بالسودان في تأجيل انعقاد مؤتمر هيئة شورى الحزب من الجمعة المقبل إلى الـ 22 من يوليو/تموز المقبل.
 
وتأتى المقترحات الجديدة قبيل حل الحكومة الحالية وتعيين التشكيلة الجديدة بالشراكة مع الحركة الشعبية.
 
ونادى المقترح الأول بإسقاط شخصيات بارزة من عضوية المكتب القيادى على رأسها غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية للسلام السابق، بحجة عدم اتساق مواقفه مع اتفاقية السلام.
 
كما يُطالب بتنحية والي شمال دارفور السابق إبراهيم سليمان الذي أنشأ تجمع منبر أبناء دارفور, ووزير الثقافة والاعلام الأسبق الطيب مصطفى ووزير الصحة بولاية الخرطوم السابق بابكر عبد السلام اللذين شكلا تنظيم "منبر السلام العادل" الذي يدعو إلى فصل الشمال عن الجنوب.
 
بينما دعا المقترح الثانى إلى إلغاء كل أمانات الحزب والاستعاضة عنها بنائبين للرئيس شبيها للتنظيم الحاكم في مصر.
 
ويرى مقدمو المقترحات أن وجود الأعضاء المعنيين ضمن أعلى هيئة بالحزب ربما شكل خطراً على وحدة الحزب مستقبلا بعد انضمام عدد من التنظيمات الأخرى اليه. واعتبروا أن دعوة منبر السلام العادل تشكل رأياً مناوئاً لآراء الحزب بشأن السلام في جنوب السودان.
 
ويطالب مقترح ثالث بضرورة أن يتولى علي عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية الأمانة العامة للحزب، خلفا لإبراهيم أحمد عمر الذي أعلن من قبل زهده في ممارسة العمل السياسى وبالتالي التنحي عن قيادة الحزب في المرحلة القادمة.
 
فيما رأى مقترح رابع تأخير انعقاد مؤتمر شورى الحزب إلى حين الفراغ من تعيين أعضاء البرلمان والولاة والوزراء الجدد، خوفا من احتجاجات متوقع حدوثها على من يقع عليهم الاختيار.
 
غير أن عضو الحزب علي عبد الله يعقوب توقع أن يكون تأجيل انعقاد هيئة شورى الحزب "فاتحة خير". وتكهن في حديث للجزيرة نت بحدوث تقارب بين المؤتمر الوطنى والشعبى الذي يقود خطواته عدد من قادة الحركة الإسلامية.
 
وعزا يعقوب تأجيل الاجتماع إلى احتمال نجاح المساعى الهادفة إلى إحداث وفاق بين حزب الترابى والحزب الحاكم.
 
غير أن عضو هيئة قيادة الحزب بابكر عبد السلام قال للجزيرة نت إن المؤتمر الوطنى "يعانى من خلل كبير للغاية ومحتاج لصبر كبير جداً حتى ينصلح حاله"
داعيا إلى التركيز على معالجة الخلل الذى حدث بجسد الحركة الإسلامية في السودان.
_________________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة