حزب العمال الكردستاني ناقش الكونفدرالية في مؤتمره الأخير(الجزيرة نت)
عقد مؤتمر الشعب –وريث حزب العمال الكردستاني- في الفترة من الرابع وحتى 21 مايو/أيار الماضي مؤتمره الثالث بجبال قنديل أقصى شمال شرق العراق قرب الحدود الإيرانية.
 
ويهدف الاجتماع الذي - شارك فيه 263 عضوا منتخب من أصل 300 عضو يمثلون قطاعات مختلفة من نشاطات الحزب- إلى تأسيس ما يسمونه الكونفدرالية الديمقراطية الكردستانية.
 
وكان مشروع الكونفدرالية تقدم به زعيم الحزب المعتقل عبد الله أوجلان, وصادق المؤتمر عليه, معتبرا أوجلان زعيما كرديا لا يمكن الخروج عن زعامته بأي شكل من الأشكال.
 
ويتضمن المشروع المقدم حلولا لجميع مشاكل شعوب المنطقة بما فيها مشكلة الشعب الكردي وقد دعا المؤتمرون في بيانهم الختامي الشعوب العربية والفارسية والتركية للضغط على حكوماتهم لتشكيل النظام الكونفدرالي بهدف توحيدهم.
 
كما دعا المؤتمرون الحكومة التركية إلى وقف عملياتها العسكرية ضدهم كشرط لوقفها من جانبهم, مطالبين أيضا بفتح صفحة جديدة تقوم على الحوار بين الجانبين حتى ولو عبر وسائط غير مباشرة, معلنين دعمهم للعراق الفدرالي الديمقراطي.
 
وفي تعليقه على المشروع قال مسؤول قيادة مؤتمر الشعب مراد قاراليون إن الكونفدرالية تقسم إلى ثلاثة أسس يتمثل الأول منها في إدارة شؤون داخل كردستان والآخر على أساس أجزاء كردستان الأربعة وأخيرا يبين العلاقة بين الشعب الكردي والشعوب العربية والفارسية والتركية.
 
وفي رده على مراسل الجزيرة نت أضاف قاراليون في مؤتمر صحفي أن موقع الكونفدرالية هو كردستان موضحا أن المشروع مازال في بدايته وأن معالمه ستظهر بالتدريج, مبينا في الوقت ذاته أن مصطلح الكونفدرالية يعني التوحد لدى الدول أما الأكراد فيعتبرونه التوحيد بين الشعوب.
 
ويرى مراقبون لنشاط حزب العمال الكردستاني أن مشروعه الأول بشأن دولة كردستان العظمى لم يكن واقعيا مما اضطر الحزب إلى التراجع عنه, مشيرين في الوقت ذاته إلى أن مشروع الكونفدرالية الجديدة لا يقل صعوبة في تحقيقه عن سابقه.
ــــــــــــ

المصدر : الجزيرة