نزار رمضان-الضفة الغربية 
القدومي ترشحه استطلاعات الرأي ليكون الرجل الثاني في السلطة (الفرنسية)
توصل أحدث استطلاع أجراه المركز الفلسطيني لاستطلاعات الرأي (PCPO) في مدينة بيت ساحور، إلى أن الشعب الفلسطيني يؤيد التهدئة وأن فاروق القدومي أقوى المرشحين لموقع نائب الرئيس الفلسطيني.
 
وأوضح الدكتور نبيل كوكالي الذي أعد الاستطلاع أنه أجري خلال الفترة من 6-11 يونيو/حزيران الجاري، واشتمل على عينة عشوائية من 965 شخصاً يمثلون نماذج سكانية من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة.
 
وتشير نتائج الاستطلاع إلى أن 20.7% أيدوا بشدة دعوة الرئيس محمود عباس حركة حماس إلى التخلي عن العمليات المسلحة ضد إسرائيل، في حين عبر 54.6% عن تأييدهم ذلك "إلى حد ما".
 
وفضلت غالبية استمرار التهدئة مع إسرائيل حيث أيدها بشدة 28.5% في حين أجاب 48.5 بأنهم يؤيدونها "إلى حد ما".
 
وعبر 47.4% من المشاركين في الاستطلاع عن اعتقادهم بأن تأجيل انتخابات المجلس التشريعي كان قراراً خاطئاً، في حين أيد ما نسبته 48.2% تشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
كما بينت النتائج انخفاض شعبية فتح بمقدار 4.9% مقابل ارتفاع التأييد لحماس بنسبة 3.9%، مقارنة باستطلاع سابق أجري يوم 22 فبراير/شباط الماضي حيث كانت نسبة فتح وحماس على التوالي 43.8 و21.1%.
 
ورأى نحو 64% ممن شملهم الاستطلاع بدرجات متفاوتة أن إفراج إسرائيل عن 400 أسير سيزيد من تأييد الشارع الفلسطيني لحركة فتح.
 
وحول تعيين نائب للرئيس عباس صوت المشاركون في الاستطلاع لـ31 من القيادات الفلسطينية. وكان أبرز ثلاثة حققوا درجات عليا هم فاروق القدومي بـ18.8% وأحمد قريع (14.4%) ومحمد دحلان 11.8%.
 
وبلغت نسبة الخطأ في الاستفتاء 3.15% وشكلت النساء 47.1% من إجمالي المشاركين، في حين بلغت نسبة الذكور 52.9%.
____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة