عبد المالك دهامشة حذر من السماح للمتطرفين بالاقتراب من المسجد الأقصى (الجزيرة)
 
كشف عبد المالك دهامشة النائب في الكنيست الإسرائيلي ورئيس القائمة العربية الموحدة، عن قيام وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية بمنع طلاب مدارس فلسطينيي 1948 بإسرائيل من زيارة المسجد الأقصى المبارك.
 
وقال دهامشة في تصريحات خاصة بالجزيرة نت إن عدة مدارس عربية في إسرائيل  تقدمت بطلبات مؤخرا إلى وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية لكي يشمل مسار الرحلات التي ستقوم بها المسجد الأقصى المبارك، لكن الوزارة كانت ترفض إعطاء موافقتها على مسار هذه الرحلات بحجة أن منطقة المسجد الأقصى خطرة وغير آمنة.
 
واتهم دهامشة وزارة التربية الإسرائيلية  بمحاولة إبعاد الطلاب المسلمين العرب مكانيا ووجدانيا عن أولى القبلتين وثالث الحرمين، ومسرى رسولهم الكريم، وأقدس مقدساتهم في فلسطين المحتلة.
 
وأوضح النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أنه توجه باستجواب شفهي عن الموضوع إلى وزارة التربية والتعليم، وأن نائب وزيرة التربية ميخائيل ملكيئور رد عليه باستغرابه للموضوع، وأكد أنه لا يؤيد منع الطلاب العرب من زيارة الأقصى، معتبرا أنه "يحق للطلاب زيارة مساجدهم".
 
ومن الجدير ذكره أن كل فصل في أية مدرسة بإسرائيل يرغب في القيام بأية رحلة، عليه أن يأخذ الموافقة على مسارها وموعدها من قبل وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية.
 
من جهة ثانية أوضح النائب دهامشة مساء أمس في خطابه بالكنيست، أن حركة "رفافاه" المتطرفة تنوي اقتحام المسجد الأقصى المبارك يوم الاثنين القادم وإقامة الشعائر الدينية فيه، وذلك إحياء للذكرى الثمانية والثلاثين لاحتلال إسرائيل مدينة القدس في السادس من يونيو/حزيران عام 1967.
 
تعبئة المتطرفين
وعرض النائب عبد المالك دهامشة أمام أعضاء الكنيست صورة لملصق قامت الحركة اليهودية المتطرفة "رفافاه" بتوزيعه مؤخرا، يدعو إلى الاشتراك في المظاهرة والطقوس الدينية الساعة الثالثة بعد ظهر يوم الاثنين القادم أمام باب الأسباط، باشتراك عضو الكنيست المتطرف أرييه إلداد من حزب موليدت، وباشتراك رجال دين يهود وشخصيات معروفة من مستوطنات قطاع غزة.
 
وأضاف أن الحركة المتطرفة تنوي القيام بطقوس ورقصات وسط أجواء من الأغاني اليهودية تعبيراً عن رفضهم لخطة الانفصال من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية.
 
وحذر النائب دهامشة في خطابه في الكنيست، الشرطة الإسرائيلية من أن تكون جزءا من اللعبة وتسمح لهؤلاء المتطرفين بالاقتراب من الأقصى المبارك والدخول إليه، مؤكدا أن آلاف المسلمين سيقومون يوم الاثنين القادم بحراسة الأقصى المبارك ولن يسمحوا لهؤلاء المتطرفين بالاقتراب منه.
 
وبعث النائب دهامشة برسالة مستعجلة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون دعاه فيها إلى عدم السماح لمتطرفي حركة "رفافاه" أولأي يهودي بالدخول إلى الحرم القدسي الشريف أو الاقتراب منه يوم الاثنين القادم، محملا الحكومة الإسرائيلية كل المسؤولية عن أي تطورات سيئة يمكن أن تحصل، إذا ما سمحت لهؤلاء المتطرفين بالاقتراب من الحرم.

المصدر : الجزيرة