حماس ترحب بتأجيل الانتخابات البلدية المعادة (الفرنسية)
 
قوبل قرار اللجنة العليا للانتخابات بشأن تأجيل موعد إعادة الانتخابات المحلية في بعض الدوائر الانتخابية التي شككت حركة فتح بنزاهة فوز حماس فيها، بالترحاب والارتياح من قبل كل من الحركتين.
 
ويأتي قرار تأجيل الانتخابات التي كان من المزمع أن تجرى اليوم بعد ساعات من إعلان حماس أمس عدم المشاركة في انتخابات الإعادة ودعوتها الشعب الفلسطيني إلى مقاطعتها، احتجاجاً على عدم التوصل إلى اتفاق مع فتح بشأن الضمانات التي تكفل سير نزاهة الانتخابات المعادة و المقبلة.
 
ويرى المراقبون أن قرار حركة فتح بقبول التأجيل لأجل غير مسمى، استجابة لطلب لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية، يدخل ضمن مخاوف الحركة من تطور شقة الخلاف مما يفقدها السيطرة على الأوضاع، وذلك في أعقاب تأزم هوة الخلاف مع حماس وعدم التوصل إلى رؤى واضحة بشأن الضمانات التي تؤمن نزاهة العمليات الانتخابية المقبلة.
 
غير أن عضو المجلس الثوري لحركة فتح ذياب اللوح اعتبر أن قبول فتح بقرار التأجيل يندرج ضمن حرص حركته على وحدة ولحمة الصف الفلسطيني، ومشاركة الجميع في هذه الانتخابات بمن فيهم حركة حماس، وتجنيب الصف الفلسطيني أي تصدعات أو فتنة أو تشرذم في هذه المرحلة  التي وصفها بالحساسة.
 
تعميق الحوار
وعبر عضو المجلس الثورى عن أسفه الشديد إزاء ما وصفه بتسرع حركة حماس بإعلانها مقاطعة الانتخابات، مشيراً إلى أن حركته مع أي إجراءات تضمن سلامة الممارسة الديمقراطية ونزاهة الاقتراع وشفافية سير كل العملية الانتخابية، بدءاً من تنقيح السجل المدني ومروراً بكل إجراءات السلامة في مراكز ومحطات الاقتراع ولجان الرقابة، وانتهاءً بإعراب الحركة موافقتها على تشكيل لجنة مشتركة من حركتي فتح وحماس للإشراف على مجمل عملية إعادة الانتخابات.


 
وأضاف ذياب اللوح في تصريحات للجزيرة نت أن فتح  مصرة على تنفيذ قرار المحاكم الفلسطينية القاضي بإعادة الانتخابات ولن تسمح بأن تكون أحكام المحاكم عرضة للمناقشة أو التفاوض.
 
وأوضح المسؤول الفتحاوي أن حركته ستستغل فترة التأجيل لتعميق الحوار مع حركة حماس، لتطويق الأزمة، ولإنجاح الحوار بما يضمن المشاركة السياسية والديمقراطية لحركة حماس، ويعود بالنفع والخير على الشعب الفلسطيني.
 
من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم حماس سامي أبو زهري إن الأزمة الأخيرة التي نجم عنها إعلان حماس مقاطعة إعادة الانتخابات، نابعة من عدم توفر الضمانات التي طالبت بها حماس والتي تضمن سير سلامة العملية الانتخابية المقبلة، بما في ذلك فكرة تأجيل موعد إعادة الانتخابات لحين إنضاج النقاشات والحوارات مع حركة فتح.
 
موقف حماس
وبشأن تسرع حركة حماس في الإعلان عن موقفها بصدد رفض إعادة الانتخابات، أكد أبو زهري أن لجنة الانتخابات لم تعلن تأجيل موعد إعادة الانتخابات حتى لحظة عقد حماس لمؤتمرها الصحفي الذي عبرت فيه عن رفضها لقرار التأجيل ظهر أمس.
 
لكن أبو زهري رحب بقرار لجنة الانتخابات العليا القاضي بتأجيل موعد الإعادة، معتبراً أن قرار التأجيل جاء تأكيداً لموقف حركته، ويوفر لها الفرصة والوقت والمناخ المناسب لإجراء مناقشات مستفيضة حول الضمانات المطلوبة لسير العملية الانتخابية والتي تكفل مشاركة جميع الفصائل الفلسطينية في مرحلة الإعادة.
 
وأوضح أبو زهري في حديث للجزيرة نت أن قرار التأجيل شكل ارتياحاً لجميع الأطراف المعينة وهيأ الأجواء للبدء في حوار جدي حول مسألة الضمانات، مؤكداً أن هذا الأمر من شأنه أن يوصل الطرفين إلى حل الأزمة الناجمة عن ذلك.


_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة