لبنان يجمع على عودة العماد لا على دوره السياسي
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ

لبنان يجمع على عودة العماد لا على دوره السياسي



أجمعت كل الأحزاب اللبنانية على أهمية عودة العماد ميشال عون إلى لبنان السعيد لكن ترحيب المعارضة كان متفاوتا, فجزء رأى في عودته مؤازرة لمطالبه, إلا أن جزءا آخر يخشى قوته واستئثاره بالحصة المسيحية في البرلمان.
 
أما الموالاة فتتخوف من التزامه بكافة بنود قرار مجلس الأمن الدولي 1559 وما يتضمنه من سحب سلاح حزب الله, والسؤال الذي يطرح نفسه: ماذا بعد العودة؟ وما موقف الأحزاب الكبرى والفاعلة في لبنان من وجود العماد عون بينهم على الساحة السياسية؟
 
حزب جنبلاط
نائب الحزب التقدمي الاشتراكي دريد ياغي رأى في عودة العماد ميشال عون أمرا طبيعيا قائلا إنه "ينبغي طرح مشروع وبرنامج سياسي واقتصادي واجتماعي يهدف إلى تطوير المعارضة وخصوصاًَ بعد أن حققت جزءا كبيرا من مطالبها".
 
ويرى ياغي أن الاتصالات التي كانت تجرى من قبل السلطة والأحزاب الموالية لها مع العماد عون مؤخرا محاولة للالتفاف على المعارضة وإدخال التيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون في صفوف الموالاة.
 
المعارضة تخشى استئثاره بالصوت المسيحي والموالاة تخشى التزامه بكل بنود 1559 (الفرنسية)
وعلى صعيد الانتخابات قال ياغي إنه "ليس هناك مانع من التحالف كحزب تقدمي اشتراكي مع التيار العوني في الاستحقاق القادم", مشيرا إلى أنه ينبغي المراهنة على ما بعد الانتخابات النيابية التي ستبدأ في29 مايو/أيار للقيام بالتغيير اللازم لتحقيق مطالب الشباب اللبناني الذي تظاهر في 14 مارس/آذار الماضي, ومشددا على أن "المصالحة الوطنية بين اللبنانيين لن تتحقق إلا بخروج قائد القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع وعودة ميشال عون من المنفى".

حركة أمل
أما الدكتور علي حسن خليل عضو كتلة التنمية والتحرير في حركة أمل فقال إن الحركة "تنظر إلى ميشال عون كلبناني له تياره العريض يعود إلى وطنه" وإنه من المفيد التفاعل مع التيار وبناء أفضل العلاقات لما فيه مصلحة البلد.


 
وأضاف حسن خليل أن غنى لبنان هو في تنوع الآراء "ولا شك أن وجود العماد على ساحة السياسية سيترك أثرا كبيرا في إدارة الشأن السياسي خاصةً على مستوى المعارضة", وإن شدد على أن هناك تمايزا معينا في الرؤية بين المعارضة والعماد في بعض النقاط مما سينعكس على مستقبل المعارضة, مع وجود تقاطع مع التيار الوطني الحر فيما يخص الالتزام باتفاق الطائِف واعتباره سقفا للحياة السياسية وأيضا تنظيم مؤسسات الدولة.
 
نقطة الخلاف الأساسية تتمثل في أن العماد وتياره التزم القرار الدولي 1559 بكل بنوده بما فيه نزع سلاح المقاومة مما يؤدي إلى عدم استقرار في لبنان وعدم انتظام العلاقة بين اللبنانيين مع بعضهم البعض على حد قوله.
 
التجدد الديمقراطي
وقد وصف أمين سر حزب التجديد الديمقراطي أنطوان حداد عودة العماد عون بالحدث المهم جدا للمرحلة الحالية في لبنان وأنها ثمار انتفاضة الاستقلال التي حدثت في لبنان بعد اغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.
 
وقال حداد إنه "من الطبيعي رفع الظلم بعد القمع السياسي الذي حدث على مر سنوات من قبل السلطة الأمنية في البلد", مضيفا أن حزب التجديد تقاطع مع التيار العوني في معركة استعادة الحريات في لبنان واستعادة السيادة وخروج الجيش السوري منه, مشددا على أهمية التحالف معه ومع حزبه في الاستحقاق القادم خصوصا في انتخابات نهاية هذا الشهر.
 
حزب الله اعتبر عون صاحب تيار جماهيري وملفه سوي قضائيا عكس جعجع (الفرنسية-أرشيف)
حزب الله

أما حسين الحاج حسن فأكد عن حزب الله أن العماد عون هو أحد القادة السياسيين الذي يمثل تيارا جماهيريا له حجم وحضور مشيرا إلى أن حوارا يجرى مع هذا التيار وقائده.
 
لكن حسين رأى أن هناك فارقا بين عودة عون من منفاه وخروج سمير جعجع قائد القوات اللبنانية, قائلا "لقد سوي نوعا ما ملف عون القضائي بخلاف ملف جعجع المرتبط باغتيال رئيس الوزراء السابق رشيد كرامي".
 
القوات اللبنانية
أما ستريدا زوجة سمير جعجع فقد نقلت عن زوجها أنه يرحب بعودة عون, قائلة إنه يعتبر أن من يريد المصالحة الوطنية وطي صفحة البعض يرحب بعودة عون من المنفى.
 
كما كشفت ستريدا أنها ستكون على رأس وفدٍ كبير في استقباله في الرابيه وستكون هناك مشاركة في ساحة الشهداء والاحتفال برجوعه إلى بلده, قائلة إن القواسم المشتركة التي جمعت بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" قليلة إلا أن إبرازها المصير التراجيدي لقائديهما وتعاطف الشارع المسيحي بعد سجن جعجع ونفي عون.
___________
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة