حماس تدعو لحل الخلافات بعيداً عن تدخل الأجهزة الأمنية
آخر تحديث: 2005/5/5 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/5 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/27 هـ

حماس تدعو لحل الخلافات بعيداً عن تدخل الأجهزة الأمنية

تدريبات للشرطة الفلسطينية للحفاظ على سلطة القانون (الفرنسية-أرشيف) 

أحمد فياض-غزة

أثارت تصريحات مدير جهاز الأمن الوقائي في السلطة الفلسطينية رشيد أبو شباك بشأن تحذير الفصائل الفلسطينية من مغبة خرق القانون، حفيظة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي دعت إلى وقف التحريض الذي يمارسه بعض المسؤولين في السلطة الفلسطينية.

وأكدت الحركة أنها تدعم كل الجهود والإجراءات التي يمكن أن تقوم بها السلطة للحفاظ على سلطة القانون في الساحة الفلسطينية، شريطة ألا يؤدي أي من هذه الإجراءات إلى المس بسلاح المقاومة أو بكرامة أي من المقاومين الفلسطينيين.

ودعت الحركة إلى ضرورة حل جميع الإشكالات والخلافات عبر الحوار بعيدا عن تدخل الأجهزة الأمنية، مع التأكيد على رفض سياسة التشهير والتحريض والاتهام من أي طرف كان.

واستهجن المتحدث الرسمي باسم حركة حماس سامي أبو زهري التصريحات المتوالية من بعض قادة السلطة التي قالت فيها إنها لن تسمح بخرق التهدئة، معتبراً أن التهدئة جاءت بمبادرة من قوى المقاومة الفلسطينية وهي صاحبة الحق في إنهائها أو الرد على جرائم الاحتلال، خاصة في ظل استمرار الاحتلال وجرائمه وعدم قدرة السلطة على توفير الحماية للشعب الفلسطيني.

"
أبو الزهري: على السلطة حماية الشعب الفلسطيني وليس التهدئة، وعليها وقف سياسة قلب الحقائق والتحريض التي يمارسها بعض مسؤوليها
"
وطالب أبو زهري في تصريحات أدلى بها للجزيرة نت السلطة الفلسطينية بحماية الشعب وليس حماية التهدئة أو تقديسها، ودعاها إلى وقف سياسة قلب الحقائق والتحريض التي يمارسها بعض المسؤولين في السلطة وتعزيز الحوار الفلسطيني الجاد والالتزام بكافة التفاهمات والاتفاقات بين السلطة والقوى الفلسطينية.

وكان مدير الأمن الوقائي رشيد أبو شباك قد أوضح في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس في مكتبه أن الأجهزة الأمنية جادة في إجراءاتها لفرض الأمن والنظام والقانون وفرض هيبتها على الأرض في حدود ما تتيحه لها القوانين والتشريعات الفلسطينية، دون السماح لأي كان بالتطاول أو أخذ القانون بيده وفرض مشروعه بقوة السلاح على المواطنين الفلسطينيين.

وأوضح أن السلطة لن تسمح لأي تنظيم فلسطيني بأخذ القانون بيده وممارسة التكفير والتخوين أو التطاول على المسيرة الديمقراطية الفلسطينية.

إجراءات حاسمة
وذكر أبو شباك أن السلطة لن تمس سلاح المقاومة وإنما ستتخذ إجراءات سريعة وحاسمة ضد الذين "يعبثون في الشوارع تحت مسميات المقاومة"، مشيرا إلى قتل فتاة فلسطينية في مدينة بيت لاهيا قبل أسبوعين ومحاولة بعض الفصائل مساندة بعض العائلات في خرق فظ للعلاقات الوطنية والسياسية التي يعيشها المجتمع الفلسطيني.

وحذر من استفحال الظواهر السلبية في المجتمع الفلسطيني كاستخدام المساجد للتحريض وإطلاق النار في الشوارع بدون سبب.

وأكد أن الفيصل الأساسي في العلاقات الفلسطينية الداخلية يجب أن يكون صندوق الانتخاب وليس المواجهة، مستبعداً حدوث أي مواجهة داخلية أو حرب أهلية.

يذكر أن اليومين الماضيين شهدا توتراً بين حماس والسلطة بعد إقدام الأخيرة على اعتقال أحد عناصر الحركة والذي قالت إنه كان يحاول بصحبة اثنين من رفاقه إطلاق قذائف هاون صوب بلدات يهودية انطلاقاً من منطقة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، الأمر الذي دعا حماس إلى استنفار عناصرها مهددة باقتحام مراكز الشرطة الفلسطينية إذا لم تقم السلطة بإطلاق عضو كتائب القسام الذي أطلق سراحه بعد تدخل السفارة المصرية.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: