رايس تبدأ زيارة شديدة السرية للعراق بأربيل قبل بغداد
آخر تحديث: 2005/5/16 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/16 الساعة 10:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/8 هـ

رايس تبدأ زيارة شديدة السرية للعراق بأربيل قبل بغداد

رايس تعتبر زيارتها للعراق دعما لجهود العراقيين من أجل بناء الديمقراطية (الجزيرة نت)

قامت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس صباح اليوم الأحد بزيارة مفاجئة للعراق دشنتها بمدينة أربيل  شمالي البلاد حيث التقت بالزعيم الكردي مسعود البارزاني في منتجع صلاح الدين.
 
وبعد اجتماع استغرق ساعة عقد الطرفان مؤتمرا صحفيا أكدت فيه رايس أنها جاءت لمساعدة العراقيين على بناء الديمقراطية وكتابة الدستور العراقي وللاستشارة مع القيادات العراقية وضمنهم مسعود البارزاني الذي وصفته بالقيادي الحكيم.
 
من جانبه اعتبر البارزاني أن زيارة رايس تمثل تأييدا ودعما أميركيا للعراق عموما ولكردستان خصوصا لبناء عراق ديمقراطي فدرالي.
 
وردا على سؤال عن إمكانية تقديم الأميركيين مساعدة أمنية للأكراد من خلال تقوية البنية التحتية لمواجهة ما يسمى بالإرهاب الذي يستهدف بين الحين والآخر المنطقة الكردية، قالت رايس إنه "لدينا مشاريع تنمية اقتصادية للعراق عموما والذي سيشمل جزءا منها كردستان العراق، وأكدنا أيضا على ضرورة الأمن بكردستان وبالعراق".
 
ويولي السياسيون أهمية كبيرة لمثل هذه الزيارات لكردستان العراق والتي تبدأ بعضها بأربيل قبل بغداد، الأمر الذي دفع ببعض هؤلاء اعتبار أربيل بوابة المرور إلى بغداد من قبل ساسة أميركيين.
 
احتياطات أمنية
ووصلت رايس الى أربيل على متن طائرة عسكرية من طراز "سي-17" قادمة من قطر وبقيت زيارتها سرية ولم يعلم بها سوى عدد قليل من معاونيها في حين لم يعلم ربان الطائرة بهوية المسؤول الذي كان يستقل الطائرة.
 
وبعد وصولها إلى أربيل توجهت رايس على الفور ضمن سرب من مروحيات بلاكهوك بمواكبة مروحيات أباتشي إلى صلاح الدين لإجراء محادثات مع الزعيم الكردي مسعود البارزاني.
 
وارتدت رايس درعا واقيا أثناء رحلتها وحلقت طائرة الهليكوبتر التي نقلتها إلى منتجع صلاح الدين على مستوى منخفض في الوقت الذي تفقد فيه حملة الرشاشات على متن الطائرة المكان خشية وجود تهديد محتمل.
 
وقال جيم ويلكينسون كبير مستشاري رايس إنه جرى إبلاغ رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري بالزيارة يوم الجمعة فقط. وقد غادرت رايس واشنطن وسط سرية تامة.

_______________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة + وكالات