حالات الانتحار مرتفعة بالنرويج مقارنة مع غيرها من الدول الأوروبية (الجزيرة-أرشيف)

 

سمير شطارة - أوسلو

ينعقد بمدينة ترومسو شمال النرويج مؤتمر عن الانتحار، ويتناول المؤتمر بالنقاش قضية الانتحار التي انتشرت بشكل ملحوظ في أوروبا بين فئة الشباب ومن هم دون هذه الفئة العمرية، ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر ثلاثمائة مختص في الطب النفسي.

 

يأتي هذا المؤتمر بعد أن صدمت تقارير طبية حديثة المجتمعات الأوروبية حينما أشارت إلى أن واحدا على الأقل من كل عشرة شبان يلحق الضرر بنفسه جسديا تحت ذريعة نقل إحساس الألم ومشاعر الضيق من الروح إلى الجسد كما نقلت وسائل الإعلام النرويجية عن السيدة مولفريد فرام التي عاشت بنفسها مثل هذه التجربة.

 

ومما ترويه فرام عن تجربتها في فترات صراعها النفسي في تلك الحقبة الزمنية التي مرت عليها أنها كانت تلجأ لجرح وحرق نفسها بهدف التخفيف من حدة وشدة العذاب النفسي الذي كانت تعيشه.

 

وتقول الباحثة متى إيسغورد المختصة بقسم البحوث في حالات الانتحار بجامعة أوسلو في حديث لها مع الجزيرة نت إن إيذاء الجسد الذي يمارسه الشاب على نفسه في حالة التردي النفسي إنما هي صرخة لطلب المساعدة.

 

وتتفق معها نظيرتها البروفيسورة بيريت قروهولت وهي واحدة من أكبر المختصين في هذا المجال بمستشفى إلفول الجامعي بأوسلو حيث تؤكد أن هذه الظاهرة في تنام وتقتضي تقديم المساعدة من جميع أطياف المجتمع.

 

"
تؤكد دراسة نفسية حديثة في النرويج أن محاولات الانتحار أو إلحاق الضرر بالنفس أصبحت أمراً اعتيادياً لدى فئات الشباب

"
وتؤكد دراسة نفسية حديثة في النرويج أن محاولات الانتحار أو إلحاق الضرر بالنفس أصبحت أمراً اعتيادياً لدى فئات الشباب، وقرعت الدراسة جرس الإنذار تحسبا لتفاقم حالات الانتحار وآثاره الناجمة عنه، وسيطرح المؤتمر المزمع عقده صباح غد حالات الانتحار وأسبابها وكيفية التغلب عليها والحد منها.

 

دراسة أوروبية

وأشارت أرقام دراسة أجريت على مستوى أوروبا إلى أن حالات إلحاق الضرر الجسدي مرتفعة جداً بالنرويج مقارنة مع غيرها من الدول الأوروبية، واستندت الدراسة في ذلك إلى استطلاع شمل نحو 30 ألف شخص، وأظهر الاستطلاع أن أكثر من 10% من الفتيان النرويجيين البالغ أعمارهم 15 و16 عاماً قاموا وهم بكامل قواهم العقلية ووفقاً لإرادتهم بإلحاق الضرر بأنفسهم جسدياً، وسجلت الدراسة أن نصف هؤلاء كانوا ينوون من وراء ذلك الانتحار.

 

وتذكر نتائج الاستطلاع أيضا أن 20% فقط من هؤلاء تلقوا مساعدات من مختصين، ووفقاً للدراسة فإن الشباب النرويجي يحتل المرتبة الثالثة في محاولات الإضرار بالنفس والانتحار من بين سبع دول شملتهم الدراسة.

 

وفي دراسة أجرتها جامعة أوسلو على خلفية ثمانية عوامل نفسية أوضحت الدراسة أن الإقدام على الانتحار يشكل نسبة تتراوح بين 50 و60% من دوافع محاولات إيذاء النفس.

 

_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة