العراق يخيف السود من الالتحاق بالجيش الأميركي
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 04:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/9 الساعة 04:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/29 هـ

العراق يخيف السود من الالتحاق بالجيش الأميركي


في إطار الاعتقاد المتنامي بأن التجنيد في الجيش يدخل مرحلة التدهور أظهرت دراسة لم يعلن عنها أجراها الجيش أن الفتيان والفتيات السود أعربوا بشكل ملحوظ عن عدم استعدادهم للالتحاق بالجيش بدعوى خشيتهم من الذهاب إلى العراق في حرب لا يؤمنون بها.
 
وأشارت الدراسة إلى أن الخوف من القتال هو أحد الأسباب البارزة وراء إحجامهم عن الجيش، ورغم أن القوانين تحظر مشاركة المجندات في القتال فإن كثيرا منهن وجدن أنفسهن تحت طائلة هجمات المقاتلين في العراق حيث قتل ما لا يقل عن 32 مجندة.
 
ويعتبر الأميركيون من أصل أفريقي القتال في قضية لا يؤمنون بها عائقا أمام الخدمة في الجيش، وذلك وفقا للدراسة التي أجريت في أغسطس/آب 2004، مشيرة إلى تنامي المواقف السلبية في معظم أوساط الشباب الأميركي إزاء الجيش في السنوات القليلة الماضية.
 
وبينما كانت العوائق في السابق -حسب الدراسة- تكمن في عملية اختيار نمط حياتي أفضل، بات المنحى مختلفا الآن وهو الخوف من الموت أو الإصابة.
 
ومن الجدير بالذكر أنه قتل أكثر من 1500 جندي في العراق وهو ما يفوق أي خدمة أخرى في الدولة.
 
وفي معرض رد المسؤولين العسكريين على الانخفاض الملحوظ في الجيش قالوا إن الاقتصاد المتنامي الذي يقدم فرصا أفضل إضافة إلى المخاوف الناجمة عن الحرب في العراق يسهمان في هذا الانخفاض.
 
ويشكل السود ما نسبته 32% من الخدمة العسكرية في الجيش هذه الأيام ولكن نسبة مشاركتهم في التجنيد انخفضت في السنوات الأخيرة.
 
فقد انخفضت النسبة التي كانت 22.7% حتى هجمات 11سبتمبر/أيلول إلى 19.9% عام 2002 ثم وصلت إلى 16.4% عام 2003 وفي العام الماضي انحدرت إلى 15.9%، وفقا لإحصائيات المتحدث الرسمي لقيادة التجنيد في الجيش دوغلس سميث. وحتى التاسع من فبراير/  شباط انخفضت النسبة إلى 13.9%.
 
وأما بالنسبة للفتيات فقد انخفضت النسبة من 21.6% عام 2001 إلى 19.2 العام الماضي، واستمرت في الانخفاض حتى وصلت إلى 17.1% هذا العام.


المصدر : أسوشيتد برس
كلمات مفتاحية: