خبراء إسرائيليون يتهمون حماس بتطوير صواريخ القسام
آخر تحديث: 2005/3/5 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/5 الساعة 13:13 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/25 هـ

خبراء إسرائيليون يتهمون حماس بتطوير صواريخ القسام

صواريخ القسام أثارت فزع الإسرائيليين (الفرنسية-أرشيف)

                               نزار رمضان -فلسطين المحتلة

شكك عدد من خبراء الأمن الإسرائيليين في مدى التزام حركة حماس بالهدنة واتهموا كتائب الشهيد عز الدين القسام التابعة لها باستغلال فترة الهدوء الحالية في تطوير صواريخ القسام لإعادة إطلاقها من الضفة الغربية باتجاه إسرائيل. 

وفي هذا الإطار حذر روني شاكيد الخبير في شؤون حماس وصاحب كتاب "حماس من المحراب إلى الإرهاب" من أن الحركة ستستغل التهدئة لتطوير قدراتها العسكرية في الضفة الغربية وخاصة صواريخ القسام.

وقال شاكيد في حديث خاص للجزيرة نت إن كتائب القسام تعد تجارب إطلاق لصواريخها في الضفة لأول مرة منذ بداية الانتفاضة، مشيرا إلى أن قوات الأمن والجيش الإسرائيلي عثرت على صاروخ قسام جاهز للإطلاق في منطقة جنين وموجه تجاه العفولة وقرى ومدن قطاع الساحل الشمالي.

وأشار إلى أن نشطاء حماس الذين طوروا وأخفوا هذا الصاروخ تمكنوا من تنفيذ إطلاق تجريبي لصاروخين آخرين سقطا في أرجاء الضفة الغربية. وقال إنه في السنوات الثلاث الأخيرة اكتشفت إسرائيل أربع محاولات لإنتاج صواريخ القسام في الضفة، معترفا بأن هذا التهديد لم يكن ملموسا. 

واتهم شاكيد نقلا عن مصادر أمنية إسرائيلية قيادة حماس في الخارج بنقل مبالغ مالية كبيرة لشراء مواد كيمياوية وأدوات عمل ومعدات لتركيب صواريخ القسام وإنتاج المواد المتفجرة. 

وقال إن معتقلا فلسطينيا يدعى عصام شفيق سمار من قرية اليامون قضاء جنين، اعترف لأجهزة الأمن الإسرائيلية بأنه تمكن من إنتاج ثلاثة صواريخ قسام، اثنان منها أطلقا في إطار التجربة، في حين تم اكتشاف الثالث في قبو تحت الأرض.

تجاوز الجدار الفاصل

على الصعيد نفسه قال مصدر أمني إسرائيلي إن المنظمات الفلسطينية تبذل كل الجهود في محاولة لتجاوز جدار الفصل وتنفيذ عمليات في العمق الإسرائيلي، مشيرا إلى أن المخابرات الإسرائيلية كشفت النقاب عن خلية من الجهاد الإسلامي برئاسة جبريل زبيدي خططت لقصف العفولة. 

لكن اللواء أورن أفمان من قيادة المنطقة الشمالية، سعى إلى تهدئة المخاوف في تصريح لوسائل الإعلام الإسرائيلية وقال إن إسرائيل ستواصل العمل ضد من وصفها المجموعات العسكرية الفلسطينية، لمنع صواريخ القسام من الانطلاق.

على الجانب الآخر أكدت حماس التزامها بالهدنة, وشدد مصدر في الحركة على أن حماس عندما تعلن موافقتها على التهدئة والهدنة، فهي صادقة في ذلك ولا تراوغ.

وفي هذا الصدد أكد الشيخ حسن يوسف أحد أبرز قيادات حركة المقاومة الإسلامية حماس في الضفة في حديث خاص بالجزيرة نت أن حماس وافقت على التهدئة قناعة وإيمانا منها بضرورة الاستجابة لنداء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وإعطاء السلطة الفلسطينية فرصة، مشيرا إلى أن الحركة لم تكن مرغمة من أحد ووافقت على التهدئة وهي في أوج قوتها.

واعتبر الشيخ حسن يوسف أن الاتهامات الإسرائيلية على هذا الصعيد جزء مما وصفه بالتحريض المستمر ضد المقاومة.        

___________________
المصدر : الجزيرة