يمنيون يطالبون بإلغاء سجن الصحفيين وإصلاح القضاء
آخر تحديث: 2005/3/28 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/28 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/18 هـ

يمنيون يطالبون بإلغاء سجن الصحفيين وإصلاح القضاء

تزايد المطالبات بإصلاح القضاء اليمني (الفرنسية-أرشيف)
عبده عايش-صنعاء
ساد الوسط الصحفي اليمني شعور بالارتياح تجاه قرار العفو الصادر من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بحق رئيس تحرير صحيفة الشورى المعارضة عبد الكريم الخيواني بعد تأكيد محكمة الاستئناف حكم السجن الصادر بحقه.
 
وفي تعليقه على قرار العفو قال المحامي جمال الجعبي إن القرار يدخل ضمن صلاحيات الرئيس، مشيرا إلى أن القضاء لم ينفذ أوامر الرئيس صالح الذي دعا العام الماضي إلى إلغاء مادة خاصة "بحبس الصحفيين" في قضايا الرأي والنشر.
 
وأكد الجعبي في تصريحات للجزيرة نت أن لكل شخص الحق في التقدم بأي شكوى لجهاز التفتيش القضائي ضد أي انتهاكات يتعرض لها من أي قاض، مشيرا إلى ضرورة أن تركز منظمات المجتمع المدني على إصلاح القضاء.
 
من جانبه رحب وكيل نقابة الصحفيين اليمنيين سعيد ثابت سعيد بالعفو الرئاسي، معربا عن أمله في أن يعقب القرار قرار آخر بإلغاء عقوبة سجن الصحفيين نهائيا وإيقاف حملات مطاردات وإغلاق الصحف.
 
ووصف سعيد قرار المحكمة بأنه كان مسيئا للتوجهات الرئاسية كما جاء مكرسا لحالة الارتباك التي تسود علاقة الصحفيين بالسلطتين التنفيذية والقضائية.
 
من جهتها رأت الصحفية رشيدة القيلي –وهي كاتبة في صحيفة الشورى- أن التضييق على الحريات الصحفية يشير إلى ضيق أفق الديمقراطية نفسها بل وانعدامها في أغلب الأحيان، واصفة إجراءات قضية الخيواني بأنها كشفت "هشاشة جدار الديمقراطية اليمنية".
 
يذكر أن الاستئناف اليمني كان قد قضى بسجن الخيواني عاما كاملا بتهمة الإساءة لشخص الرئيس ومساندة تمرد رجل الدين حسين الحوثي وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية بعد أن قضى سبعة أشهر داخل السجن. كما أقرت المحكمة التحقيق مع كل الكتاب الذين ساهموا بالمقالات "التحريضية" في الصحيفة.
_____________
المصدر : الجزيرة