الشرطة والأكراد يتبادلان الاتهامات بشأن مواجهات الموصل
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: نحتفظ بحق الرد كتابيا على أي كلمة لبعثة البحرين
آخر تحديث: 2005/3/25 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/15 هـ

الشرطة والأكراد يتبادلان الاتهامات بشأن مواجهات الموصل

البشمركة يشكلون معظم أفراد الجيش العراقي في شمالي البلاد (الفرنسية-أرشيف)

أحمد الزاويتي - دهوك

تعرضت قوة من الفرقة الثالثة للجيش العراقي في منطقة ربيعة شمال غرب مدينة الموصل يوم أمس إلى هجوم بعبوة ناسفة زرعت في طريقها، لم تسفر عن خسائر، لكن العملية أدت وعن طريق سوء تفاهم إلى مواجهة بين عناصر من هذه الفرقة -والذين كان جلهم من الأكراد- والشرطة الذين كانوا قريبين من الحادث، أدت العملية إلى سقوط خمسة قتلى من جانب الشرطة واثنين من عناصر الجيش في الفرقة الثالثة.

وبينما ذكر مدير شرطة ربيعة للجزيرة أن العملية كانت إعداما لعناصر من الشرطة العراقية من قبل البشمركة، نفى مصدر أمني من محافظة الموصل للجزيرة نت ذلك، قائلا إن العملية لم تكن إعداما ولا من قبل البشمركة وإنما مواجهات حدثت بالخطأ بين الجيش والشرطة.

وقد وصلت جثتا قتيلين من جانب الجيش إلى مدينة دهوك الكردية شمال الموصل، وفي لقاء للجزيرة نت مع جندي كردي رافق جثتي القتيلين إلى دهوك بشأن ملابسات الحادث أوضح أن وحدته العسكرية تعرضت لانفجار عبوة ناسفة فتوجه بعض قادتها إلى مركز الشرطة القريب للاستفسار عن الحادث فحدث شجار بين عناصر من الجيش والشرطة أدى فيما بعد إلى مواجهة مسلحة، كانت حصيلتها مقتل اثنين من الجنود وعدد من الشرطة.

وفي اتصال للجزيرة نت مع سردار هركي عضو مركز الاتحاد الوطني الكردستاني في الموصل وعضو اللجة الأمنية في المدينة بشأن ما إذا كانت قوات من البشمركة الكردية في الموصل متهمة بهذه العملية، نفى ذلك وقال إن البشمركة لا تنتشر خارج حدود سلطات الحكومة الكردية في إقليم كردستان العراق، موضحا أن منطقة ربيعة هي خارج سيطرة الأكراد وهي تابعة لسلطات محافظة الموصل. وأكد أن الوحدة العسكرية التي اشتبكت مع الشرطة تابعة للفرقة الثالثة من الجيش العراقي وفيها جنود عرب وأكراد وتركمان وهي بقيادة اللواء خورشيد وهو ليس كردي.

وتأتي هذه العملية في ظل توتر تشهده مدينة الموصل وربما تؤدي إلى تعكير الأجواء بين الجيش الذي يشكل الأكراد الغالبية العظمى منه والشرطة، وبالتالي تصعب الأمور أكثر أمام سلطات محافظة الموصل.
ـــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت 

المصدر : الجزيرة