إعلام السودان.. من الخنادق إلى المكاتب
آخر تحديث: 2005/2/8 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/8 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/29 هـ

إعلام السودان.. من الخنادق إلى المكاتب

سبدرات اعتبر مرحلة الانتقال من الخنادق إلى المكاتب تتطلب خطابا مغايرا (الجزيرة)
تعكف وزارة الإعلام السودانية حاليا وفي إطار التغييرات الكبرى التي يعيشها المشهد السياسي في الخرطوم على تنفيذ إستراتيجية إعلامية تسعى للاستجابة لاستحقاقات مرحلة ما بعد اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة مع الحركة الشعبية في كينيا مؤخرا.
 
وبحسب وزير الإعلام السوداني عبد الباسط سبدرات فإن المرحلة التي وصفها بمرحلة الانتقال من الخنادق إلى المكاتب تقتضي خطابا إعلاميا مغايرا، مشددا على أن مرحلة الحرب رسبت أشياء كثيرة سالبة ليس أقلها عدم الثقة، وطالب بأن تعمل الأطراف المعنية على إحداث التغيير المنشود.
 
ويؤكد سبدرات في حواره مع الجزيرة نت أن "المرحلة القادمة تحتم على أجهزتنا الإعلامية القيام بأدوار هامة وصعبة.. لابد أن نزيل فيها كافة الأورام الحميدة وغير الحميدة التي ترسبت في النفوس".
 
ويقول إن الأجهزة الإعلامية ستعمل في الفترة التمهيدية لتنفيذ الاتفاق على غسيل رواسب الحرب، وستشرع في شرح اتفاق السلام "حتى يفهمه الناس ويدركوا أن فيه الحل لكل مشاكل السودان".
 
تعدد الخطابات
الوزير اعتبر أن تعدد الخطابات الرسمية يجب أن يكون مقبولا (الفرنسية)
واعتبر وزير الإعلام السوداني أن هذه النقلة يجب أن تكون عملا يشارك فيه الطرف الآخر أيضا، كما أن عليه أن يغير خطابه ليتناسق مع مقتضيات المرحلة، مؤكدا "أننامعاً لابد أن نرسو على جودي خطاب مشترك بيننا".
 
وبحسب سبدرات فإن المهمة لن تكون سهلة لأنها بحاجة إلى الكوادر التي تنفذها، مشددا على ضرورة الاستفادة من كوادر الداخل والخارج ومن تجربة الماضي.
 
واعترف الوزير بتعدد الخطابات الإعلامية الرسمية، مؤكدا أن التعدد يكون مقبولا إذا كان بمفهوم واحد "ولكن تعدد الأصوات بمفاهيم متقاطعة ومختلفة يسبب ربكة كبيرة". وشدد على أن وزارته ستعمل على توحيد وتجديد الخطاب، خاصة بعد أن أصبح وزير الإعلام هو الناطق الرسمي باسم الحكومة.
 
ورأى أن الخطاب الإعلامي الجاد لابد أن يقوم على الحقائق وألا يكون ديماغوغيا، وأن يسبق الأجهزة الأخرى وألا يخجل من ذكر الحقيقة مهما كانت صعبة.
 
خطوط حمراء
اتفاق السلام أعاد الفرحة
لوجه الجنوب (الفرنسية)
وبشأن إزالة العراقيل التي تعيق الإعلاميين وتمنعهم من أداء رسالتهم، أوضح سبدرات أن الوزارة ستعمل على إزالة الخطوط الحمراء التي "حتمتها فترة الحرب".
 
وأضاف أنها ستعمل أيضا على تذليل الصعاب التي تواجه المراسلين الأجانب، خاصة ما يتصل بدخولهم إلى السودان وحصولهم على المعلومات التي تعينهم على أداء رسالتهم، وإعطائهم الفرصة كاملة لرؤية الحقائق كما هي.
 
ويؤكد أن وزارته تعمل أيضا في اتجاه إزالة الرقابة على المستوى الداخلي لتصبح "الرقابة الذاتية هي الأصل"، متمنيا أن تتحلى الصحافة المحلية بالمسؤولية ومؤكدا "أثق في صحافتنا وهي وطنية ومخلصة وإيجابياتها أكثر من سلبياتها".
 
وأوضح الوزير السوداني أن توسيع هامش الحرية يأتي عبر تعديل القوانين للتوافق مع اتفاقية السلام، مشددا على أن "المرحلة القادمة سيكون فيها مزيد من الحرية.. مزيد من الشفافية، ومزيد من الديمقراطية والمشاركة".
___________
موفد الجزيرة نت
المصدر : غير معروف