باكستان تستعين بأئمة المساجد لتحديد النسل
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/24 هـ

باكستان تستعين بأئمة المساجد لتحديد النسل

حكومة إسلام آباد توجه المساجد للمساهمة في الحد من زيادة السكان (الفرنسية-أرشيف)
 
 
قررت وزارة السكان الباكستانية الاستعانة بأئمة المساجد لدعم محاولاتها الرامية إلى ضبط نسبة النمو السكاني وإنجاح البرنامج المعلن تحت شعار "نحو أسرة أفضل".
 
وأعلن وزير السكان شهباز حسين أن وزارته شرعت في إقامة دورات متخصصة لأكثر من 13 ألف إمام تم اختيارهم من بين 25 ألف مسجد أجري عليهم مسح ميداني، للمساهمة في دعم خطط الوزارة الهادفة إلى ضبط نسبة التكاثر السكاني بما يتناسب مع موارد البلاد.
 
ومن المأمول أن يدرك أئمة المساجد عبر الدورات الجديدة أهمية دورهم في التوعية بالخطب والدروس اليومية في مساجدهم بشأن قضية التكاثر السكاني والتركيز على أفضلية الأسر الصغيرة العدد.
 
ومن المقرر أن يعقد في مارس/ آذار المقبل مؤتمر واسع لعلماء الدين وأئمة المساجد في باكستان يشارك فيه علماء من كافة الأقطار الإسلامية عن التكاثر السكاني.
 
وتسعى وزارة السكان الباكستانية عبر حملتها القائمة على الاستعانة بأئمة المساجد إلى خفض نسبة التكاثر السكاني من 1.9% إلى 1.3%، في وقت زاد فيه إجمالي عدد سكان البلاد عن 155 مليون نسمة.
 
كما سينضم المدرسون وكبار المثقفين في البلاد إلى حملة وزارة السكان الجديدة، في محاولة لتغيير قناعة المواطن الباكستاني والتفكير بمستقبل أفضل لعائلته. وأشار وزير السكان إلى أن أكثر من 600 منظمة غير حكومية تتعاون حاليا مع وزارته في هذا الإطار. 
 
أسباب المشكلة
ويعتقد أن الشعب الباكستاني الذي تبلغ نسبة الأمية فيه نحو 45% ويعيش أكثر من 70% منه في القرى لا يبالي كثيرا بمخططات الحكومة, كما أن غياب الكهرباء ووسائل الإعلام عن هذه المناطق يبرز الحاجة إلى الاتصال المباشر لا سيما مع رجل الدين الذي يحظى بكلمة مسموعة في المجتمع.
 
ويرى مراقبون أن حملة الحكومة الباكستانية وبروز الحاجة إلى أئمة المساجد لتحقيق أهدافها قد تصطدم بقناعات هؤلاء الأئمة المعروف عنهم كثرة الإنجاب والدعوة إليه.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن مشروع خفض نسبة النمو السكاني في البلاد مشروع قديم يعاد طرحه مع مجيء كل حكومة جديدة، نظرا للقناعة الرسمية الراسخة بأن نسبة التكاثر السكاني السنوية لا تتناسب مع قدرات وإمكانيات الدولة وهو ما يزيد من نسبة الفقر والبطالة.
 
وتفيد الإحصائيات الحكومية بأن نمو السكان في باكستان حاليا بلغ ثلاثة ملايين نسمة في السنة، وهو معدل تقول الحكومة إنه بحاجة إلى ضبط وإعادة نظر.
_____________
المصدر : غير معروف