مشرف يدير ظهره للإسلاميين ويفاوض بوتو
آخر تحديث: 2005/2/27 الساعة 19:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/27 الساعة 19:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/19 هـ

مشرف يدير ظهره للإسلاميين ويفاوض بوتو

 مشرف دعا لدعم قوى التحرر والاعتدال ومحاربة المتطرفين(الفرنسية-أرشيف)

مهيوب خضر- إسلام آباد

في إطار لعبة الكراسي الموسيقية في الحياة السياسية بباكستان أشارت مصادر مطلعة إلى أن الرئيس برويز مشرف يرغب باستبدال مجلس العمل الموحد المعارض الذي يضم ستة أحزاب إسلامية وكان حتى عهد قريب بمثابة حليف له بحزب الشعب الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة بناظير بوتو

يأتي ذلك فيما اعتبره المراقبون انتهاء لدور المجلس بعد إعلانه مؤخرا عن مسيراته المليونية ضد مشرف الذي رفض التخلي عن قيادة الجيش في مارس/ آذار المقبل.

يذكر أن مشرف أقر مؤخرا بوجود محادثات مع حزب الشعب لدمجه في الحكومة, فيما أفادت مصادر الحزب أن بوتو تعتزم التوجه إلى واشنطن قريبا لإجراء محادثات مع مسؤولين كبار في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش حول العملية الديمقراطية في باكستان.

وفي تجمع شعبي كبير شارك فيه نحو 50 ألف شخص في مدينة ملتان دعا مشرف من خلاله شعبه إلى دعم قوى التحرر والاعتدال ومحاربة من أسماهم المتطرفين الذين اعتبرهم خطرا حقيقيا يهدد البلاد.

خطوة مبكرة

"
دعا مشرف لعدم التصويت  في الانتخابات المقبلة
للمتطرفين الذين قال إنهم عقبة أمام تقدم البلاد
"
وفي خطوة استباقية حث الجنرال مشرف الباكستانيين  على عدم التصويت لمن يعتبرهم متطرفين في الانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها في أكتوبر/ تشرين الأول 2007.

واستغل مشرف اللقاء الشعبي ليدافع عن نفسه وعن حقيقة انتمائه كمسلم بالقول إن "الله من علي بدخول الكعبة خمس مرات وكبرت بعبارة الله أكبر عندما صعدت فوق سطحها".

وفي إطار الحملة التي يشنها الرئيس مشرف على التطرف شدد على ضرورة منع من يستغلون المساجد للدعوة إلى الكراهية داعيا إلى وقف من يستغل أماكن العبادة لنشر الأفكار المتعصبة.

وبينما روج الجنرال مشرف كعادته في مثل هذه اللقاءات إلى نظريته المعروفة بالاعتدال المستنير التي تحمل الدعوة إلى التحرر والاعتدال ومحاربة التعصب لا سيما الديني منه شدد في المقابل على أن باكستان دولة قامت على أساس الأيديولوجية الإسلامية وأن الجميع يجب أن يفخر بهذا.

ولم يصرح مشرف فيما إذا كان يوجه أصابع الاتهام بالتطرف إلى مجلس العمل الموحد المعارض الذي يضم ستة أحزاب إسلامية أم أن الأمر يقتصر على تلك الجماعات المحظورة التي شارك بعض أفرادها في محاولات اغتياله.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : غير معروف