عبد الملك المخلافي
عبده عايش ـ صنعاء
بحضور الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس البرلمان اليمني وزعيم حزب الإصلاح أقوى أحزاب المعارضة اليمنية ولفيف من الناشطين السياسيين العرب والمحليين ناقش المؤتمر العاشر للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الذي بدأ أعماله في صنعاء قضايا العرب المصيرية في فلسطين والعراق.
 
 
وفي خطابه بالمناسبة فوق المنصة التي زينت بصورة الرئيسين جمال عبد الناصر واليمني إبراهيم الحمدي، اعتبر أمين عام التنظيم الوحدوي الناصري عبد الملك المخلافي أن الأمة العربية تواجه تحدي الدفاع عن وجودها وتقرير مصيرها، مضيفا أنها تتعرض لحملة عدوانية استعمارية أميركية وصهيونية تستهدف وجودها ومقوماتها وهويتها ودينها الإسلامي وثقافتها.
 
واتهم النظام العربي الرسمي وما أسماه بـ" أنظمة المال" بالتواطؤ في جريمة احتلال العراق، لكنه اعتبر أن "أسطورة الصمود الفلسطيني والعراقي ستصنع الفجر القادم للأمة"، مؤكدا أن المقاومة هي الخيار الوحيد للأمة لاستعادة حريتها والدفاع عن كرامتها ووجودها.
 
ورفض المخلافي التهديدات الأميركية والفرنسية على سوريا ولبنان، وطالب بالوقوف معهما، داعيا الشعب اللبناني إلى اليقظة والحذر من الفتنة وعودة الحرب الأهلية وخدمة الكيان الصهيوني بنزع سلاح المقاومة.
 
بينما تحدث عبد الوهاب الأنسي الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح والنائب الأول لرئيس الوزراء الأسبق عن التحديات التي تواجه الأمة العربية واليمن،
وتطرق إلى ما أسماه "محاولات الالتفاف على النهج الديمقراطي الشوري التعددي الذي اختطه شعبنا والممارسات الهادفة إلى وأد الهامش الديمقراطي المتاح، وخنق الحريات وإهدار الحقوق، وسياسات الإفقار للمجتمع".
 
وأكد الأنسي أن المؤامرات والمخططات المعادية تستهدف الأمة العربية والإسلامية في هويتها ومقوماتها وثرواتها وكيانها ووجودها الحضاري، وطالب بتوحد الجهود في سبيل العمل على تجاوز التجزئة والتشرذم، حتى يمكن للأمة أن تنهض، لأن مستقبلها رهن بوحدتها التي توجبها مبادئ الإسلام وتؤكدها حقائق الجغرافيا وسيرة التاريخ.
 
أما الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم أحمد الأصبحي فقد طالب باستمرار دعم نضال الشعب الفلسطيني "ضد الاحتلال الصهيوني من أجل استرداد حقوقه المسلوبة، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف".
 
ودعا إلى تمكين العراق من الاستقلال واستعادة السيادة الوطنية على أرضه، وبناء العراق الجديد الموحد بعيداً عن الاحتلال والهيمنة الاستعمارية، وأكد ضرورة إصلاح النظام العربي من خلال المبادرة اليمنية التي أطلقها الرئيس علي عبد الله صالح.
 
يذكر أن عددا من السياسيين العرب منهم رئيس الحزب العربي الناصري في مصر ضياء الدين داود وممثلون للحركات الفلسطينية المقاومة بينها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجبهة الشعبية، وممثل لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سوريا يشاركون في المؤتمر.

المصدر : غير معروف