فيما يلي أبرز الشخصيات على الساحة السياسية في لبنان:
 
إميل لحود
إميل لحود
ولد رئيس الجمهورية اللبنانية إميل جميل لحود عام 1936 في بعبدات ودرس بين العامين 1956 و1959 في المدرسة الحربية في لبنان ليتخرج برتبة ملازم بحري عام 1989.

في العام 1989 رقي إلى رتبة عماد وعين قائدا للجيش اللبناني.
 
وفي العام 1998 انتخبه مجلس النواب رئيسا للجمهورية لولاية مدتها 6 سنوات، وتم التجديد له في العام 2004 وسط جدل كبير بين أنصار الوجود السوري ومعارضيه حيث عرف العماد عون بأنه من أشد الموالين لسوريا في لبنان رغم أنه ماروني.
 
أمين الجميل
في العام 1982 وأثناء الحرب الأهلية اللبنانية (1975 - 1990)  انتخب المجلس الوطني بشير الجميل -الأخ الأصغر لأمين- رئيسا. وما لبث أن اغتيل بشير بعد ذلك بثلاثة أسابيع، فانتخب أمين رئيسا في أواخر العام 1982.
 
ولد أمين الجميل عام 1942 في قرية بكفيا بلبنان. ووالده هو الشيخ بيير الجميل مؤسس حزب الكتائب ورئيسه لأكثر من أربعين سنة.
 
أمين الجميل
درس الجميل القانون والعلوم السياسية من جامعة سانت جوزيف في بيروت وتخرج منها عام 1966، وعمل في المحاماة، ثم أصبح عضوا بالمكتب السياسي لحزب الكتائب الذي كان يتزعمه والده. وفي عام 1971 أصبح عضوا في المجلس الوطني (البرلمان).
 
وفي العام 1982 وأثناء الحرب الأهلية اللبنانية انتخب أمين الجميل رئيسا للبنان بعد اغتيال أخيه بشير، وبعد انتخابه بفترة وجيزة سحبت إسرائيل معظم قواتها من لبنان، وحلت محلها قوات لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة. لكن الحرب حالت بينه وبين تشكيل حكومة منظمة.
 
خلال فترة رئاسته ظل لبنان تحت وطأة الحرب الأهلية والاحتلال الإسرائيلي لأجزاء من البلاد. وترأس أمين الجميل المفاوضات مع الأطراف المتحاربة التي توصلت إلى اتفاق الطائف عام 1989 والذي انتهى بدوره عام 1990.
 
عندما انتهت فترة رئاسة الجميل في سبتمبر/ أيلول 1988 لم يتفق البرلمان على مرشح الرئاسة الجديد، فعين الجميل قائد المليشيات المسيحية ميشال عون رئيسا للحكومة المؤقتة، الأمر الذي أدى إلى عدم استقرار سياسي وصراع دام عامين.
 
ميشال عون
ميشال عون

عين الزعيم والجنرال المسيحي الماروني ميشال عون حكومة برئاسته عام 1988، ولكن رئيس الوزراء الذي كان لا يزال يمارس صلاحياته وهو سليم الحص رفض ذلك واستمر في رئاست للحكومة ما أحدث انقساما في البلاد.
في عام 1990 وبعد توقيع اتفاق الطائف، هاجمت القوات السورية مقر حكومة عون وأطاحت بها، ما دفع بالجنرال عون للجوء إلى السفارة الفرنسية وانتقل منذ ذلك الوقت ليعيش في المنفى بباريس حتى الآن.
ظلت معارضة عون غير فاعلة للوجود السوري في لبنان إلى أن أدلى بشهادة أمام الكونغرس الأميركي هاجم فيها سوريا بشدة واتهمها بدعم الإرهاب واحتلال لبنان واعتبرت مادة أساسية في صدور قرار مجلس الأمن رقم 1559 الذي ينادي بسحب سوريا لقواتها من لبنان.
 
وقررت الحكومة اللبنانية فتح ملف قضائي ضده بعد أن عبر عن رغبته في العودة إلى البلاد حيث حقق أحد المرشحين من أنصاره نتيجة جيدة في انتخابات نيابية تكميلية جرت عام 2004.
 
نصر الله صفير
البطريرك نصر الله صفير
ولد البطريريك مارون نصر الله صفير في ريفون – كسروان بتاريخ 15 مايو/ أيار 1920 حيث أنهى مراحل دراسته فيها ثم انتقل إلى الجامعة اليسوعية حيث تابع دروسه الفلسفية واللاهوتية بين 1944 و1950.
عينِ أمين سر البطريركية المارونية وقام بأعمالها من 1956 إلى 1961.
 
ورقي إلى الدرجة الأسقفية، ثم عيّن نائباً بطريركياً في 16 يوليو/ تموز 1961، ثم انتخبه مجلس المطارنة بطريركاً في 19 أبريل/ نيسان 1986، ونصب على كرسي أنطاكية وسائر المشرق في 27 أبريل/ نيسان 1986.
 
كما شغل منصب رئيس لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان في نفس السنة.

ومنذ ذلك الحين يتقلد صفير المنصب الأرفع في الطائفة المارونية ويعتبر البطريرك السادس والسبعين في سلسلة البطاركة الموارنة.
 
ينادي صفير بسيادة لبنان, ويتصدر المعارضة اللبنانية التي تطالب ببرمجة إعادة انتشار الجيش السوري في لبنان ورفع الهيمنة السورية عن القرار اللبناني.
 
وكان المطارنة الموارنة طالبوا للمرة الأولى في سبتمبر/ أيلول 2000, وبعد أربعة أشهر من الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان, بالانسحاب السوري من لبنان وانتقدوا "الهيمنة المفروضة على مؤسسات الدولة اللبنانية"، مع العلم بأن دخول القوات السورية إلى لبنان عام 1976 هدف لحماية الطائفة المارونية بعد اندلاع الحرب الأهلية.
 
حسن نصر الله
الشيخ حسن نصر الله
وصل الشيخ حسن نصر الله إلى زعامة حزب الله عام 1992 بانتخابه من قبل مجلس شورى الحزب عقب مقتل أمينه العام السابق عباس الموسوي، وذلك رغم أنه لم يكن نائبا للأمين العام بل كان أصغر أعضاء مجلس الشورى سنا.
 
ترك نصر الله ولا يزال بصمات واضحة على نهج الحزب وسياساته، وفي عهده أطلق الحزب سلاح الكاتيوشا في الصراع مع إسرائيل، ووضعت نظرية "توازن الرعب" التي أسهمت في دفع الإسرائيليين إلى توقيع تفاهم أبريل/ نيسان الذي يعترف بحق المقاومة في قصف جنود الاحتلال ومواقعهم.
 
ولد حسن نصر الله عبد الكريم نصر الله في بلدة البازورية في الجنوب اللبناني عام 1960 وسافر عندما بلغ السادسة عشرة إلى مدينة النجف في العراق مركز المؤسسة الدينية الشيعية (الحوزة) ليبدأ مرحلة الدراسة الدينية، وتعرف على عباس الموسوي البقاعي زعيم حزب الله آنذاك والذي أصبح أستاذه وملهمه.
 
أنهى نصر الله المرحلة الأولى من الدراسة وعاد إلى منطقة بعلبك حيث واصل دراسته في مدرسة تعتمد مناهج مدرسة النجف نفسها، وإلى جانب ذلك أصبح مسؤولا تنظيميا في حركة أمل بمنطقة البقاع. وفي أواخر الثمانينيات سافر نصر الله إلى قم في إيران حيث يوجد ثاني مركز ديني تعليمي وأكمل دراسته الشرعية على يد أبرز المراجع الدينية هناك.
 
واستطاع الحزب بقيادة نصر الله وفق هذه الرؤية تحرير معظم الجنوب اللبناني من الاحتلال الإسرائيلي في مايو/ أيار 2000، إضافة إلى استطاعته أن ينجز اتفاقات تبادل أسرى وجثث تكررت أكثر من مرة بين حزب الله وإسرائيل.
 
نبيه بري
نبيه بري

من الشخصيات اللبنانية التي لعبت دورا مهما في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي للجنوب اللبناني.
 
انتخب عام 1980 رئيسا لحركة أفواج المقاومة اللبنانية "أمل" التي تنافس حزب الله على استقطاب أبناء الطائفة الشيعية في لبنان ولا يزال يشغل هذا المنصب حتى الآن إضافة إلى رئاسته للبرلمان اللبناني.
ولد نبيه مصطفى بري عام 1943 واشتهر منذ سنواته المبكرة بالاهتمام بالشأن العام، وترأس الاتحاد الوطني للطلبة اللبنانيين أثناء دراسته الجامعية.
 
تقلد العديد من المناصب الوزارية بدءا من العام 1984، فعمل وزيرا للعدل ثم للموارد المائية والكهربائية ووزيرا لشؤون الجنوب وإعادة الإعمار ووزيرا للإسكان.
 
ترأس لائحة "كتلة التحرير" في الانتخابات النيابية التي جرت في محافظة الجنوب في السادس من سبتمبر/ أيلول 1992، ولائحة "التحرير والتنيمة" في الانتخابات النيابية في الثامن من سبتمبر/ أيلول 1996 ويترأس حاليا لائحة "المقاومة والتنمية" في الانتخابات النيابية التي جرت في محافظة الجنوب في الثالث من سبتمبر/ أيلول 2000، كما يرأس كتلة التحرير منذ العام 1992.
 
انتخب رئيسا لمجلس النواب اللبناني في 20 أكتوبر/ تشرين الأول 1992، ثم أعيد انتخابه في 22 أكتوبر/ تشرين الأول 1996، وللمرة الثالثة في 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2000 حتى الآن. 
 
عمر كرامي
عمر كرامي

عمر عبد الحميد كرامي، من مواليد طرابلس الشمالية عام 1935 ابن المفتي ورجل الاستقلال عبد الحميد كرامي.
 
مارس مهنة المحاماة منذ تخرجه حيث أسس مكتبا خاصا للمحاماة، كما خاض ميدان الأعمال الحرة خاصة في قطاع البناء والإنشاءات. وأسهم في ميدان العمل الاجتماعي والحقل العام حيث أنشأ مراكز طبية خيرية في العديد من أحياء طرابلس والميناء.
 
رأس كرامي حزب التحرر العربي في طرابلس بعد وفاة الرئيس رشيد كرامي عام 1987، وتولى وزارة التربية الوطنية والفنون الجميلة في حكومة الرئيس سليم الحص عام 1989-1990.
 
وشغل منصب رئيس الوزراء بين العامين 1990 و1992 واستقال من منصبه بعد المظاهرات الغاضبة التي اجتاحت بيروت احتجاجا على انهيار الليرة اللبنانية آنذاك.
 
وكرامي من الأعضاء الدائمين في المجلس النيابي حيث عين نائبا عن طرابلس عام 1991، وانتخب نائبا عنها في دورات 1992 و1996 و2000.
 
ويتمتع كرامي بصلات سياسية ممتازة مع العديد من القوى المحلية -فضلا عن علاقته الخاصة مع سوريا- التي جعلته أحد الزعامات القوية في الشمال اللبناني لا سيما بعد اغتيال أخيه رئيس الوزراء الأسبق رشيد كرامي عام 1987.
 
كلف الرئيس اللبناني إميل لحود رئيس الوزراء السابق عمر كرامي تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة خلفا لحكومة رفيق الحريري التي استقالت فجأة يوم الأربعاء 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2004. ويوصف كرامي بالحليف القوي لسوريا.

وليد جنبلاط
وليد جنبلاط
وليد كمال جنبلاط ابن الزعيم الدرزي كمال جنبلاط أحد أهم مؤسسي الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني عام 1949 الذي أسس  أول مركز رئيسي له في بيروت عام 1950.
 
تمكن الحزب الذي يمثل الطائفة الدرزية بزعامة كمال جنبلاط من إقامة شبكة علاقات داخلية وخارجية قوية، وتزعم كمال جنبلاط الحركة الوطنية خلال الحرب الأهلية وكان ميالا لخيار الحسم العسكري لإنهاء الحرب، وقد اصطدم مع سوريا بسبب موقفه هذا.
 
اغتيل كمال جنبلاط عام 1977، فخلفه نجله وليد جنبلاط في قيادة الحزب وزعامة الحركة الوطنية. خاض الحزب التقدمي معارك طاحنة في الجبل ضد الكتائب والقوات اللبنانية.
 
أيّد الحزب التقدمي اتفاق الطائف وهو ممثل في البرلمان بكتلة نيابية وفي الحكومة بعدد من الوزراء، ولكنهم انسحبوا من البرلمان بعد التجديد للرئيس أميل لحود وتعيين حكومة لبنانية جديدة بزعامة عمر كرامي.
 
اتخذ وليد جنبلاط موقفا مهادنا من الوجود السوري في لبنان، ولكن موقفه شهد انقلابا واضحا بعد التجديد للحود حيث جاهر بالدعوة لخروج القوات السورية من لبنان واتهم سوريا بأنها كانت وراء مقتل والده.


المصدر : الجزيرة