فعاليات سياسية ودينية بالقدس تتضامن مع الجزيرة
آخر تحديث: 2005/12/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/9 هـ

فعاليات سياسية ودينية بالقدس تتضامن مع الجزيرة

أثار مخطط قصف قناة الجزيرة من قبل الإدارة الأميركية الذي كشفته صحيفة ديلي ميرور البريطانية ردود أفعال غاضبة في أوساط المجتمع الفلسطيني في القدس.
 
واستنكرت اللجان الشعبية ما تناقلته وسائل الإعلام عن نية الرئيس الأميركي جورج بوش قصف مقر الجزيرة في قطر وبعض مكاتبها, مشيرة إلى أنه يمثل إهانة لكل من يرفع راية الديمقراطية والحريات في العالم.
 
وأوضحت تلك اللجان أن التصريحات الأخيرة ليست جديدة على الرئيس بوش خاصة وأنه أعطى الإشارة لشن الحرب على العراق وأفغانستان دون أدنى اعتبار لحقوق الإنسان والأعراف الدولية.
 
كما طالبت اللجان المجتمع الدولي بتقديم الرئيس الأميركي إلى المحاكمة إذا ثبت تورطه في ذلك المخطط, مؤكدة وقوفها ودعمها لقناة الجزيرة.
 
مساس بالحريات
وفي هذا السياق اعتبر الأمين العام للجان الشعبية الفلسطينية عزمي الشيوخي أي مساس بالجزيرة مساسا بالحريات وتكميما للأفواه وعداء واضحا لحرية الصحافة والإعلام وحقوق الإنسان على حد تعبيره.

كما شجبت أوساط دينية في القدس ذلك المخطط، مؤكدة رفضها له كونه يستهدف الحرية والتعبير عن الرأي والكشف عن الحقائق.
 
ويرى مطران القدس عطا الله حنا أن مخطط قصف الجزيرة يتناقض مع مبدأ حرية الإعلام ومع الحقيقة, مشيرا إلى أن الكنيسة ترفض تلك المخططات وتقدر الدور الذي تقوم به الجزيرة وتعلن مساندتها وتضامنها مع القناة.
 
بدوره وصف رئيس نقابات عمال فلسطين في القدس أحمد شقير مخطط القصف بأنه مخطط إجرامي أميركي-بريطاني, مشيرا إلى أنه يستهدف معلما من معالم الحضارة على حد وصفه.
 
وقال رئيس جمعية القدس في تصريحات للجزيرة نت إن ذلك المخطط هو مخطط لضرب الإعلام العربي وطمس الحقيقة من قبل قوات الاحتلال الأميركي والإسرائيلي.
 
تضامن
كما أكد أعضاء الكنيست العرب رفضهم لمخطط استهداف الجزيرة, مشيرين إلى أن استهداف العرب والمسلمين لا ينحصر في أمور معينة وإنما يشمل أيضا الإعلام والإعلاميين.
 
واعتبر الأعضاء أن ذلك المخطط ليس غريبا على دولة تحتل دولة وأنه يأتي لطمس الحقيقة التي تقوم الجزيرة بكشفها.
 
أما اللجنة المتطوعة في القدس فقد نددت بالمخطط وأعلنت تضامنها مع القناة من خلال دعوتها إلى اعتصام أمام القنصلية الأميركية في القدس.
 
وطالبت مراكز حقوق الإنسان في القدس بدورها بالكشف عن ذلك المخطط بالكامل وتقديم الرئيس الأميركي للمحاكمة إذا ثبت تورطه وفتح تحقيق سريع في هذا الموضوع لخطورته.
ــــــــــــ
المصدر : الجزيرة