شرين يونس-دبي

 المؤتمرون أكدوا أهمية الحوار بين إعلاميي العالم (الجزيرة نت)
أكد المشاركون في مؤتمر الإعلام العربي والعالمي الذي تنتهي فعالياته اليوم، على أهمية تبادل الحوار بين وسائل الإعلام العربية والعالمية ودور ذلك في سد الفجوة الكبيرة بينهما.

وقال السفير علي ماهر الأمين العام لمؤسسة الفكر العربي للجزيرة نت، إن المؤتمر أتاح مجالا للمشاركين فيه لإجراء مناقشات حرة وصريحة لقضايا أساسية تتعلق بالإعلام العربي والعالمي، والتركيز على معوقات العلاقة بينهما.

وفى نفس الوقت استبعد السفير فكرة إقامة منظمة تجمع بين الإعلاميين العرب والعالميين لوضع معايير لكفاءة ممارسة الإعلامي لمهمته، مبررا ذلك بالفجوة الكبيرة بين الإعلامين العربي والغربي، ورأى أن سد الفجوة يبدأ بالحوار وتبادل الآراء.

من جانبه رأى رئيس المسؤولين التنفيذيين ورئيس تحرير "China BBS" كزايولين أن اختلاف الخلفية الحضارية والثقافية يؤثر على طريقة تناول وسائل الإعلام للحقائق، مؤكدا في تصريحاته للجزيرة نت ضرورة إجراء حوار لمساعدة وسائل الإعلام على فهم الظروف المحلية وكتابة التقارير التي تقترب من الحقائق.

كما أكدت جلسات المؤتمر ضرورة التمسك بأخلاقيات مهنة الإعلام، ورفضت ساميا نخول مديرة مكتب الخليج في رويترز في حديثها للمؤتمر إطلاق التهم والأحكام، موضحة أن مهمة وسائل الإعلام تبسيط الأمور وإعطاء خلفية عن الأحداث، ومؤكدة أن هدف الإعلام نقل الخبر وليس الحكم على أحد.

و من جهة أخرى تحدث خبراء الإعلان عن التحديات التي يواجهها الإعلان الجديد، مؤكدين ضرورة وجود معايير وآليات سليمة تطبقها المحطات والوسائل الإعلامية لقياس كفاءة الإعلانات.

وأوضح رئيس الشركة السعودية للأبحاث والنشر الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز هذه التحديات، مشيرا إلى مشكلة المعلومات والبيانات التي تعطي صورة واضحة عن انتشار الصحف والمجلات ونسبة مشاهدة التليفزيون ومصداقية هذه البيانات، وبالتالي ثقة المعلن في هذه الوسائل، وإلى تحدٍّ آخر هو تجزئة السوق نتيجة لانتشار الصحف والمجلات، واعتبر أن الصحف و المجلات المتخصصة من المشاريع المستقبلية الواعدة.

واعتبر فيصل أن شبكة الإنترنت وسيلة مكملة للتليفزيون والصحف، داعيا إلى ابتكار وسائل لتشجيع التعاون بين وسائل الإنترنت والوسائل التقليدية، مثل أسلوب الاشتراكات للدخول على مواقع الصحف على الإنترنت والاستفادة من الأرشيف المعلوماتي لها.

وأكد مايك جيلام من شركة يوني ليفر الشرق الأوسط، أهمية وجود جمعيات تنظيم الإعلان، مؤكدا وجود العديد من المعوقات الإدارية والقانونية والاجتماعية لتفعيل هذه الجمعيات في الدول العربية.

كما طالب الخبراء وسائل الإعلام بممارسة مسؤوليتها الاجتماعية، حيث ذكرت بات ميتشيل من الـ بي بي أس، أن وسائل الإعلام العربية والعالمية تتناقل صورة غير مكتملة ونمطية عن العالمين العربي والغربي، وطالبت بضرورة اتخاذ موقف تجاه هذه الصور النمطية.
______________
مراسلة الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة