المدارس الدينية تتحدى مشرف وتتمسك بالطلاب الأجانب
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 02:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ

المدارس الدينية تتحدى مشرف وتتمسك بالطلاب الأجانب

المدارس الدينية تشكل صداعا في رأس مشرف (الفرنسية-أرشيف)
بدأت المدارس الدينية في باكستان تتحرك من أجل إلغاء قرار الرئيس برويز مشرف طرد الطلاب الأجانب الذين يدرسون فيها, لتصبح المواجهة السياسية هي اللغة السائدة بين الجانبين مع إصرار كل طرف على موقفه.

وقبل ساعات من انتهاء المهلة التي أعلنها الجنرال مشرف للمدارس الدينية لطرد الطلبة الأجانب بنهاية العام 2005, نزعت الحكومة الباكستانية فتيل الأزمة وأبدت تفهما لمخاوف علماء باكستان, حيث أعلنت على لسان وزير الداخلية أفتاب شيرباو موافتها على تأجيل تنفيذ قرار الطرد لإتمام التفاهم.

وفي محاولة منها لممارسة أكبر قدر من الضغوط أعلن عن اجتماع كبير يعقد الأحد بحضور نحو ألف عالم من مختلف الأقاليم الباكستانية, وذلك لمناقشة أزمة الطلاب الأجانب مع الحكومة.

وقال قاضي عبد الرشيد رئيس الجامعة المحمدية في إسلام آباد والذي يشرف على الاجتماع إن جميع علماء باكستان متفقون قولا وعملا على رفض قرار الحكومة طرد الطلاب الأجانب ويصفونه بأنه غير عادل.

وأشار عبد الرشيد في حديثه مع الجزيرة نت إلى أن هناك 900 طالب أجنبي ما زالوا موجودين في المدارس قائلا إنهم ضيوف في باكستان جاؤوا لدراسة العلوم الدينية.

يشار في هذا الصدد إلى أن المدارس الدينية تنكر على الحكومة التعرض لطلابها الأجانب بغير مسوغ قانوني رغم دخولهم البلاد بطريقة شرعية ووجود تأشيرات دخول صالحة على جوازات سفرهم.

المدارس الدينية تمسكت بالطلاب الأجانب (الفرنسية-أرشيف)
ضغوط خارجية
وقد تعرضت الحكومة الباكستانية لضغوط كبيرة من المجتمع الدولي عموما ومن وبريطانيا خصوصا بعد تفجيرات لندن حيث تبين أن أحد المتهمين في التفجيرات كان يقيم في إحدى المدارس الدينية الباكستانية.

ويقول عضو البرلمان ورئيس جامعة المركز الإسلامي للدراسات الدينية في بنون نصيب علي شاه إن وزارة الداخلية كانت تجدد تأشيرات الإقامة للطلاب الأجانب طوال الفترة الماضية, مشيرا إلى أن كل التطورات كانت تؤكد حل الأزمة.

وشدد شاه على أن الحكومة لو أصرت على قرارها فإن "عليها أن تواجه غضب الشارع الباكستاني" مشيرا إلى أنه يمكن اللجوء إلى عدة خيارات متاحة منها المسيرات والمظاهرات ومحاولة إقناع الشخصيات السياسية برؤية المدارس للقضية حتى من الحزب الحاكم للتأثير على الحكومة.

ويرى مراقبون أن الانتقادات اللاذعة التي تتعرض لها الحكومة هذه الأيام بشأن العمليات العسكرية الجارية في إقليم بلوشستان وسقوط ضحايا فيها قد تشكل ضغطا عليها لنزع فتيل التوتر مع المدارس الدينية ولو بصورة مؤقتة.
______________
المصدر : الجزيرة