المسيحيون بالخليج يحتفلون بأعياد الميلاد خارج كنائسهم
آخر تحديث: 2005/12/24 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/24 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/24 هـ

المسيحيون بالخليج يحتفلون بأعياد الميلاد خارج كنائسهم

أجواء الميلاد تخيم على مدينة دبي (الفرنسية)

يحتفل المسيحيون في معظم دول الخليج بأعياد الميلاد وهم يتمتعون بهامش أكبر من الحرية لممارسة شعائر أعيادهم ضمن مجمعات كنائسهم التي منحت أراضيها من دول المنطقة باستثناء المملكة العربية السعودية.

فإضافة لزينة الأعياد التي تكسو مراكز التسوق وترانيم الميلاد التي تنشد في المنتجعات السياحية والاحتفالات التي تقام داخل الكنائس, بدأت هذه الاحتفالات في بعض المدن تتخطى جدران مجمعات الكنائس إلى خارجها.

فللمرة الأولى احتشد هذه السنة جمع من المسيحيين العرب لمشاهدة مسرحية دينية أعدها شباب كنيسة القديس يوسف الكاثوليكية على مسرح المجمع الثقافي في أبو ظبي, أي في مؤسسة رسمية تابعة لدولة تحظر قوانينها رسميا أي مظاهر "تبشيرية" خارج الكنائس.

احتفالات كبرى بالميلاد في دبي (الفرنسية)
وقال خادم رعية أبو ظبي الكاثوليكية الأب نضال أبو رجيلي "لقد عملنا جاهدين لإنجاز مسرحية "المنزوفة" المستوحاة من الإنجيل وسألنا المسؤولين في الكنيسة إذا ما كان ممكنا عرض المسرحية على مسرح المجمع الثقافي فكان الرد إيجابيا".

كما أشار أحد أبناء الرعية إلى بناء ضخم قيد الإنشاء متاخم للمجمع بالقول "إنها كنيسة جديدة للإخوة الأقباط وخلفها هناك كنيسة الإنجيليين, والجميع يقيمون القداس الجمعة وليس الأحد كي يتسنى للجميع المشاركة".

أما في دبي فقد تجمع آلاف الفلبينيين في قداس خاص بهم أقيم في الهواء الطلق ضمن الاحتفالات بعيد الميلاد في مجمع الكنائس. وقامت مجموعة من الشبان اللبنانيين بإحياء حفل موسيقي باللغة العربية بمناسبة عيد الميلاد.

وقال اللبناني روني المر نحن "هنا نعيش أجواء الميلاد مع الترانيم والزينة. طبعا يوم عيد الميلاد ليس عطلة رسمية لكن الأجواء الميلادية تعم المدينة, يكفي أن ننزل إلى مراكز التسوق لنرى الكمية الهائلة من الزينة".

وتشهد دبي هذه السنة بشكل خاص زينة واسعة النطاق في مراكز التسوق الكبرى, كما أن تجار المدينة أبلغوا مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أن حركة بيع أشجار الميلاد والزينة كانت مزدهرة جدا هذا الموسم.

كنائس جديدة

"
شباب كنيسة القديس يوسف الكاثوليكية يقدمون للمرة الأولى مسرحية دينية على مسرح المجمع الثقافي في أبو ظبي بمؤسسة رسمية تابعة لدولة تحظر قوانينها رسميا أي مظاهر "تبشيرية" خارج الكنائس
"
وتزامنا مع عيد الميلاد وضع في قطر يوم 10 ديسمبر/ كانون الأول الجاري حجر الأساس لأول مجمع للكنائس في هذا البلد. وقال المهندس المسؤول عن بناء أولى كنائس قطر "لقد قدمت الدولة أرضا مساحتها 95 ألف متر وستقام عليها ست كنائس للطوائف المختلفة كما ستقام مبان خاصة لسكن الكهنة وخدام الكنيسة".

أما في الكويت فقد أقرت الحكومة مؤخرا تقديم أرض لبناء كنيستين جديدتين في البلاد, الأمر الذي أثار انتقادات بعض النواب الإسلاميين في البرلمان. فقد قال النائب وليد الطبطبائي إن عدد المسيحيين الكويتيين لا يتعدى المائة بينما هناك 20 كنيسة في البلاد, فيما قدرت مصادر كنسية عدد تلك الكنائس بتسع.

لكن هذا الوضع لا ينطبق على المسيحيين المقيمين في المملكة العربية السعودية التي لا تشهد احتفالات خاصة بعيد الميلاد. وتصنف الولايات المتحدة السعودية ضمن البلدان التي "تنتهك الحريات الدينية".

يقول أحد الأجانب الذي كان مقيما في السعودية والذي تم الاتصال به خارج منطقة الخليج "كنت عضوا في مجموعة صلاة مسيحية وكنا نجتمع في المنازل ونقيم الصلوات بسرية تامة كما كنا نتجنب إدخال أي كتاب ديني إلى البلد لأن من كان يضبط معه إنجيل كان يتعرض للسجن".

المصدر : الفرنسية