منظمة التجارة ومعارضوها.. عنف وقمم موازية
آخر تحديث: 2005/12/12 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/12 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/12 هـ

منظمة التجارة ومعارضوها.. عنف وقمم موازية

مناهضون للعولمة في هونغ كونغ يحملون تماثيل ترمز للجوع (الفرنسية)

محمد العلي

الاحتجاجات والتجمعات المناهضة للعولمة باتت منذ أواخر تسعينات القرن الماضي توأما ملازما لقمم مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى ولمؤتمرات منظمة التجارة العالمية والتجمعات الإقليمية المرتبطة بها.

وخلال المؤتمر الوزاري السادس للمنظمة المنعقد في هونغ كونغ بين 13 و18 ديسمبر/كانون الأول 2005 لم يتغير المشهد، بدليل تنظيم مناهضي العولمة تظاهرة قبل الافتتاح بيومين, تليها اثنتان قبل الاختتام, مع تخوف سلطات المدينة مما قد يفعله المزارعون الكوريون الجنوبيون الحانقون بسبب احتمال فتح سوق الأرز في بلادهم أمام حركة الاستيراد.

"
سجل المواجهات العنيفة المواكبة للقمم الاقتصادية تضخم منذ صدامات المتظاهرين والشرطة الأميركية في مدينة سياتل عام 1999, الأمر الذي حال دون افتتاح المؤتمر الوزاري الرابع لمنظمة التجارة
"
وسجل المواجهات العنيفة المواكبة للقمم الاقتصادية تضخم منذ صدامات المتظاهرين والشرطة الأميركية في مدينة سياتل عام 1999, الأمر الذي حال دون افتتاح المؤتمر الوزاري الرابع لمنظمة التجارة.

فقد اندرجت في القائمة مواجهات جنوه 2001 خلال قمة الثماني في إيطاليا حيث قتل الإيطالي كارلو جولياني. ثم تلتها مواجهات أقل عنفا خلال الاجتماعين التاليين للمجموعة في كندا وسي إيلاند الأميركية.

وخلال قمة الأميركتين في ماردل بلاتا الأرجنتينية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وصل الغضب الموجه ضد شخص الرئيس الأميركي جورج بوش وسياسات السوق الحرة ذروته. فقد سقط جرحى وحطمت واجهات وأحرقت بنوك في الأرجنتين قبل أن تنتقل الممارسات نفسها إلى أورغواي المجاورة وفنزويلا والبرازيل.

غير أن مواجهات الشارع لم تكن هي اللغة الوحيدة لتيارات ومنظمات غير حكومية تعارض اتفاقات التبادل التجاري والهيئات المنظمة لها وتطرح بديلا عنها تصورات اشتراكية واشتراكية ديمقراطية لما يوصف بأنها "اقتصادات رأسمالية".

المنتدى الاجتماعي
فقد بادرت فئة من مناهضي العولمة منذ عام 2002 إلى اقتراح صيغة بديلة لمنتدى دافوس دعيت "المنتدى الاجتماعي العالمي" واختير لها شعار يقول "هنالك إمكانية لوجود عالم آخر".

ويضم المنتدى البديل ناشطين يساريين من أنحاء العالم يجتمعون في مدينة بويرتو أليغري البرازيلية بالتزامن مع انعقاد المنتدى السويسري المخصص لصناع القرار ومدراء الشركات والمؤسسات المصرفية العالمية.

وظهرت كذلك منتديات اجتماعية فرعية في أوروبا وآسيا عملت بالتوازي مع قيام المنظمات غير الحكومة والناشطين في بلدان الغرب بعقد مؤتمرات موازية لمؤتمرات مجموعة الثماني والتجمعات الاقتصادية الإقليمية.

فخلال انعقاد قمة سي أيلاند عقد المتظاهرون "قمة مضادة" بحثوا خلالها ملفات "الدول الفقيرة والبيئة والإيدز".

"
برزت خلال قمة الأميركتين بالأرجنتين ظاهرة جديدة تمثلت في توافق رؤى المنظمات المناهضة للعولمة وبعض زعماء الدول المشاركة في القمة على الأهداف ذاتها
"
وتكرر الموقف خلال قمة ماردل بلاتا حيث عقد المشاركون في التظاهرات "قمة الشعب" وساهمت فيها الناشطة الأميركية ضد الحرب الأميركية على العراق ونجم الكرة السابق دييغو مارادونا والرئيس الفنزويلي هوغو شافيز المشارك في القمة الأصلية التي يحضرها 34 من نظرائه. ووعد شافيز خلال "قمة الشعب" بدفن معاهدة منطقة التجارة الحرة التي تدافع عنها واشنطن بشراسة.

ظاهرة جديدة
وبرزت خلال اجتماعات الأرجنتين الرسمية وغير الرسمية ظاهرة جديدة تمثلت في توافق رؤى المنظمات المناهضة للعولمة وبعض زعماء الدول المشاركة في القمة على الأهداف ذاتها.

فقد رفض زعماء الأرجنتين والبرازيل وأورغواي وباراغواي وفنزويلا مشروع إنشاء منطقة التبادل الحر المدعوم من الولايات المتحدة وعدد من خلفائها الإقليميين وأجل بته إلى مؤتمر هونغ كونغ.

بالمحصلة لم تعد الحركة المناهضة للعولمة مجرد رد فعل سلبي لهيئات غير حكومية تنشط خلال مؤتمرات منظمة التجارة العالمية ومجموعة الثماني ومنتدى دافوس، فالخلاف الذي ظهرت بوادره في مؤتمر منظمة التجارة في كانكون عام 2003 بين الدول الفقيرة والغنية مرشح للاستمرار في هونغ كونغ, وضحيته الأولى هو الاتفاق على تحرير التبادل التجاري العالمي.

ـــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة