آلاف الفلسطينيين أحيوا ليلة القدر بالمسجد الأقصى
آخر تحديث: 2005/10/30 الساعة 12:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/30 الساعة 12:25 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/28 هـ

آلاف الفلسطينيين أحيوا ليلة القدر بالمسجد الأقصى

آلاف الفلسطينيين نجحوا في اختراق الحواجز الإسرائيلية  (رويترز)  
 
تحدى الآلاف من فلسطينيي 48 والضفة الغربية العراقيل الإسرائيلية وتدفقوا على المسجد الأقصى للصلاة والاعتكاف وإحياء ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان.

وقد وصل عدد المصلين في المسجد الأقصى في ليلة السابع والعشرين من رمضان نحو 170 ألفا منهم نحو مائة ألف من فلسطينيي الداخل عدا القدس.
 
وقال علي أبو شيخة مدير مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية في حديث للجزيرة نت إن المؤسسة بدأت منذ ساعات الصباح بتسيير الحافلات ضمن مشروع "مسيرة البيارق" لنقل المصلين من كافة القرى والمدن العربية إلى القدس.

كما أشار أبو شيخة إلى أن المؤسسة قامت بتجهيز 50 ألف وجبة إفطار لتقديمها للمصلين في ساحات المسجد الأقصى بتبرعات قدمها فلسطينيو الداخل، إضافة إلى نحو خمسة آلاف وجبة سحور.

من جهته قال عبد المجيد اغبارية سكرتير المؤسسة إن لجان النظام المكونة من مئات المتطوعين بدأت منذ الصباح عملها لتحضير وجبات الإفطار، فيما وضعت المؤسسة برنامجا لإحياء ليلة القدر في المصلى المرواني.

"
قوات الاحتلال منعت آلاف الفلسطينيين  بالضفة الغربية من الوصول إلى المسجد الأقصى لصلاة الجمعة الأخيرة من رمضان, مما دفع بالعشرات للصلاة على الحواجز وقرب البوابة المؤدية إلى القدس في بلدة أبو ديس.
"
عراقيل وحواجز

وفيما يتعلق بالإجراءات الإسرائيلية أكد اغبارية أن سلطات الاحتلال وضعت الكثير من العوائق أمام المصلين مما حال دون وصول عشرات الآلاف إلى المسجد الأقصى، وبالتالي حرمانهم من إحياء ليلة القدر فيه وخاصة سكان الضفة الغربية الذين فرض عليهم طوق أمني مشدد.

أما داخل القدس وفي محيط المسجد الأقصى فأوضح أن سلطات الاحتلال نشرت عشرات الحواجز العسكرية، وشنت حملة توقيف للمصلين ودققت في هوياتهم ومنعت البعض من الوصول إلى بوابات الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال قد منعت آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية من الوصول إلى المسجد الأقصى لصلاة الجمعة الأخيرة من رمضان, مما دفع بالعشرات للصلاة على الحواجز وقرب البوابة المؤدية إلى القدس في بلدة أبو ديس.

ويقول أبو هيثم (45 عاما) من الخليل إن قوات الاحتلال في حاجز عتصيون بين الخليل وبيت لحم، أعادت جميع الحافلات التي كانت تقل المواطنين للصلاة في المسجد الأقصى، رغم أن الركاب جميعهم تزيد أعمارهم على أربعين عاما.
المصدر : الجزيرة