جدل سياسي بكردستان العراق بعد زيارة موسى
آخر تحديث: 2005/10/28 الساعة 04:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/28 الساعة 04:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/26 هـ

جدل سياسي بكردستان العراق بعد زيارة موسى

زيارة أمين الجامعة وحديثه للبرلمان الكردي أثارا جدلا بين السياسيين الأكراد (الفرنسية)

قد تكون زيارة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لمنطقة كردستان العراق واعترافه بمؤسسات الإقليم زيارة تاريخية كما يرى مؤيدوها, إلا أن هناك من رأى فيها إهانة لشعب كردستان بعد ما أشار موسى إلى أن الأكراد والعرب أصحاب ثقافة واحدة وأن كردستان جزء من العراق والعالم العربي.

وبالفعل فقد تركت هذه الزيارة جدلا سياسيا في كردستان العراق بين من نظر إليها باعتبارها خدمة للقضية الكردية، أو بين من وجد في كلمات موسى للبرلمان الكردي بخصوص الانتماء للعالم العربي مخالفة للدستور العراقي الذي ينص على أن الشعب العربي في العراق جزء من الأمة العربية وليس الشعب الكردي.

كما أبدى بعض أعضاء برلمان كردستان العراق استياءهم من هيئة رئاسة البرلمان بسبب عدم سماحها لهم بالتعقيب على كلمة موسى. وأضاف هؤلاء أنه كان الأجدر بموسى أن يتقدم بطلب العفو باسم جامعة الدول العربية من الشعب الكردي "على عمليات الأنفال وحلبجة والتي سكتت عنها الجامعة في ذلك الوقت لا أن يتحدث عن كردستان باعتبارها جزءا من العالم العربي".

سوء فهم

"
سياسيون أكراد اعتبروا إشارة عمرو موسى للأكراد بأنهم جزء من الأمة العربية إهانة كبيرة للشعب الكردي
"
أبرز رموز هذا التوجه الخبير القانوني نوري الطالباني وسكرتير الاتحاد القومي الديمقراطي الكردستاني غفور مخموري فضلا عن أعضاء آخرين في البرلمان. فقد رأى مخموري في إشارة موسى لكردستان العراق من أنها "ليست مجرد جزء من العراق بل جزء من العالم العربي" إهانة كبيرة للبرلمان وللشعب الكردستاني.

ووجه مخموري في تصريحات للجزيرة نت عتابا لهيئة رئاسة البرلمان بالقول "كان يجب على هيئة رئاسة البرلمان أن ترد على موسى بالقول إن كردستان ليست جزءا من العالم العربي بل جزء من كردستان الكبرى".

غير أن رئيس البرلمان عدنان المفتي ذهب عكس هذا التوجه قائلا إن كلمة موسى لم تصب في المعنى الذي ذهب إليه هؤلاء لأنهم يفسرونها على وجهها الخطأ. وقال في تصريحات للجزيرة نت إن كلام عمرو موسى في البرلمان كان دقيقا لا يحتمل ما ذهب إليه البعض من أن كردستان جزء مهم من العراق والعراق جزء مهم من العالم العربي. وأضاف أن موسى يعبر بذلك عن وجهة نظر الجامعة العربية.

ورأى المفتي أن هناك فرقا بين أن تقول (جزء من الأمة العربية) وبين أن تقول (جزء من العالم العربي) كما أنه لم يكن يتكلم عن اقتراح أو مشروع بهذا الصدد، وإنما جاء في سياق الحديث عن أهمية العراق كدولة عربية، وهو كلام مقبول لدينا ولا جدال حوله. وعبر عن تقديره لموقف عمرو موسى وزيارته إلى كردستان العراق وإلقاءه كلمة في برلمانها.
____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة