شمعون بيريز (رويترز-أرشيف)
دعا نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز باكستان إلى إقامة اتصالات مباشرة ومعلنة مع تل أبيب بعيدا عما وصفه بعقدة الشعور بالخجل.

تصريح بيريز جاء في مقابلة أجرتها صحيفة "ذي نيوز" هي الأولى من نوعها مع صحيفة باكستانية منذ استقلال إسلام آباد عام 1947.

وقد أكد بيريز ضرورة تطبيع العلاقات بين إسرائيل وباكستان، مشيرا إلى أن كلا البلدين يجب أن يفخرا بتحقيق السلام, على حد تعبيره.

وفي تعليقه على الدور الذي يمكن للرئيس مشرف أن يلعبه في حل قضية الشرق الأوسط كما ورد على لسان الرئيس الأميركي جورج بوش الأسبوع الماضي، شدد الوزير الإسرائيلي على أنه يتوجب على باكستان أن تقيم علاقات مع طرفي النزاع أولا, معتبرا أن شيئا كهذا لا يمكن أن يحدث عبر جهاز التحكم عن بعد على حد قوله.
 
وكرر بيريز تعجبه من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين إسلام آباد وتل أبيب, وبرر ذلك بالإشارة إلى أن تركيا وهي دولة مسلمة لها علاقات وطيدة مع إسرائيل.

 يشار في هذا الصدد إلى أن باكستان تشترط قيام دولة فلسطينية وانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي المحتلة بعد عام 1967, إضافة إلى التشاور مع الدول الإسلامية بعد الحصول على إجماع الشعب الباكستاني لدراسة موضوع الاعتراف بإسرائيل وتطبيع العلاقات معها.

وجدير بالذكر أن الجنرال برويز مشرف هو أول رئيس باكستاني يدعو شعبه لإعادة النظر في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، حيث تؤكد الخارجية الباكستانية من وقت لآخر أن الأمر مازال في طور النقاش في وسائل الإعلام.

ويرى مراقبون أن الجنرال مشرف يأمل عبر تطبيع العلاقات مع إسرائيل قطع الطريق على التعاون العسكري بين نيودلهي وتل أبيب الذي يثير قلق إسلام آباد.

وأثارت مقابلة الصحيفة الباكستانية المقربة من الحزب الحاكم مع بيريز جملة من علامات الاستفهام حسب محللين حول الهدف من المقابلة وما إن كانت بتشجيع من الحكومة أو حتى بطلب منها.
__________________          
 

المصدر : غير معروف