القوات اليمنية أثناء محاصرتها أنصار الحوثي بصعدة العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
 
 
كشف القاضي حمود الهتار أن لجنة الحوار الفكري مع المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة والجهاد وأنصار الحوثي ستعقد اليوم أول اجتماع لها وذلك بعد إعادة تشكيلها من قبل الرئيس علي عبد الله صالح.
 
وأوضح أن الاجتماع سيكرس لمناقشة الترتيبات الخاصة بالجولة الخامسة من الحوار التي ستخصص مع عشرات من الشباب المتأثرين بأفكار حسين بدر الدين الحوثي، وعبر عن أمله في أن تحقق جولة الحوار نتائج طيبة مثلما حققت الجولات السابقة مع من يشتبه في انتمائهم لتنظيمي القاعدة والجهاد.
 
وقال الهتار في حديث للجزيرة نت إن الحوار هو الحل الأمثل للمشكلات الفكرية التي استعصى حلها عن طريق القوة، مشيرا إلى أن السلطات ما زالت تتحفظ على حوالي 500 شخص من أتباع الحوثي.
 
واعتبر أن الظروف التي ستجرى فيها الجولة الخامسة مع أتباع الحوثي هي أفضل من تلك التي جرت فيها الجولة الرابعة في منتصف يونيو/حزيران 2004 قبل أيام قليلة من اندلاع المواجهات بينهم وبين القوات الحكومية في جبال مرّان بصعدة، الأمر الذي انعكس سلبا على مجريات الحوار.
 
وقال إن اليمن لم يشهد أي حوادث "إرهابية" منذ انتهاء الجولة الأولى للحوار في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2002، الأمر الذي لفت الأنظار إلى هذه التجربة الجديدة.
 
وأشار إلى أن تجربة الحوار قد طرحت في أكثر من مؤتمر عربي وخصوصا في المؤتمر الإسلامي بالقاهرة الذي عقد العام الماضي، كما يمكن أن تطرح في مؤتمر الرياض الذي سيعقد في فبراير/شباط القادم من خلال وفد اليمن الذي سيشارك فيه.
 
وكشف عن لقاءات تتم في صنعاء مع عدد من السفراء العرب والأجانب، وذلك لإطلاعهم على مجريات ونتائج الحوار مع أنصار القاعدة والجهاد وحاليا مع أنصار الحوثي.

المصدر : الجزيرة