انتحار 2500 باكستاني عام 2004
آخر تحديث: 2005/1/23 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/23 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/13 هـ

انتحار 2500 باكستاني عام 2004

تعاطي المخدرات من الأسباب المؤدية للانتحار في باكستان (الجزيرة نت-أرشيف)
أقدم 2507 باكستاني على الانتحار خلال عام 2004 المنصرم فيما حاول 1634 شخصا آخرين الانتحار وفشلوا في مختلف أنحاء البلاد.
 
جاءت هذه الإحصائية في تقرير نشرته وكالة الأنباء الباكستانية أفاد أن رقم المنتحرين الإجمالي ينقسم إلى أربع فئات حسب الجنس على النحو التالي 1361 من الرجال و753 من النساء و230 من الأطفال الذكور دون سن 18 سنة و163 من الأطفال الإناث, وهؤلاء كلهم قضوا بأساليب مختلفة بعد أن حكموا على أنفسهم بالإعدام.
 
وفيما يتعلق بالأعمار فإن أغلبية الذين أقدموا على الانتحار تتراوح أعمارهم  بين 18 و25 سنة, وهو ما يشير إلى ارتفاع نسبة الانتحار في باكستان في سن المراهقة، الأمر الذي يرجعه محللون إلى الصعوبات الكثيرة التي تواجه الشباب في سوق العمل تحديدا.
 
أما الذين حاولوا الانتحار ولم ينجحوا في ذلك والبالغ عددهم 1634 فإنهم ينقسمون إلى أربع فئات كذلك, منهم 822 من الذكور و574 من الإناث و92 من الأطفال الذكور الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة و146 من الأطفال الإناث.
 
الأسباب
ويرجح المحللون الاجتماعيون أن سبب الإقدام على الانتحار بين البنات يرجع إلى إجبارهن على الزواج في سن مبكر ضد رغباتهن.
 
ويحتل إقليم السند المرتبة الأولي في ارتفاع عدد المقدمين على الانتحار إذ بلغ عددهم 2041 حالة انتحار يتبعه في ذلك إقليم البنجاب بـ1757 حالة ثم 243 حالة في إقليم الحدود الشمالية الغربية و100 حالة في إقليم بلوشستان, فيما تحتل مدن كبرى مثل كراتشي ولاهور مركز الصدارة في أعداد المقدمين على الانتحار.
 
وقد أشارت دراسة اجتماعية أن سبب الإقدام على الانتحار هو الإحباط والخلافات العائلية والبطالة وإدمان المخدرات والضغوط المدرسية والأمراض العقلية، إضافة إلى الفقر وقضايا تتعلق بالزواج.
 
ومن الطرق المستخدمة في عمليات الانتحار تناول السموم والمواد الحارقة يضاف إليها الرمي بالرصاص والشنق والقفز أمام السيارات والقطارات.
 
ويرى مراقبون أن وجود هذا العدد من المنتحرين في باكستان رغم حرمة هذا العمل في الدين الإسلامي، يشير إلى وجود ظاهرة حقيقية لها أسبابها الواقعية الجديرة بالدراسة.

ــــــــــــــــ
المصدر : غير معروف