إحدى صور تعذيب الجنود البريطانيين للعراقيين (الفرنسية)

استنكرت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بشدة ما اعتبرته وصمة عار في جبين الجيش البريطاني في إشارة منها إلى صور تعذيب العراقيين التي كشفت عنها أمس محكمة عسكرية بريطانية.

وقالت صحيفة تايمز إن صور تعذيب العراقيين التي كشف عنها أمس أذهلت المحكمة العسكرية التي تنظر في قضية بعض الجنود المتهمين, حيث ظهر أحد الجنود يقف فوق أحد المساجين رغم أن مجرد اللمس بالرجل يعتبر إهانة شديدة في الثقافة العراقية, متكهنة بأن تلك الصورة ستتسبب في إغضاب العرب جميعا كما ستضر بسمعة الجيش البريطاني.

أما صحيفة ديلي ميل فعنونت تقريرا لها عن نفس الموضوع بالعنوان التالي (إلحاق الخزي والعار ببريطانيا), معتبرة أن صور التعذيب التي كشف عنها مروعة.

صورة أخرى من التعذيب (الفرنسية)
وفي معرض حديثها عن نفس الموضوع قالت صحيفة ديلي تلغراف إن محكمة عسكرية بريطانية في ألمانيا تنظر في تهم موجهة إلى عدد من الجنود البريطانيين بأنهم عذبوا سجناء عراقيين وأهانوهم جنسيا في سلسلة من الأحداث المروعة والمستهجنة بعيد انتهاء الحرب على العراق العام 2003.

واعتبرت صحيفة فياننشال تايمز أن صور تعذيب السجناء العراقيين التي كشف عنها أمس تضع الجيش البريطاني في قفص الدفاع, مشيرة إلى أن بعض المراقبين بدأ بالفعل يتحدث عن تشابه بين هذه الانتهاكات وانتهاكات الجنود الأميركيين في أبو غريب.

"
هذه صور بشعة وعلى وزارة الدفاع البريطانية والجيش البريطاني أن يدعما المحكمة العسكرية التي تنظر في قضية هؤلاء المتهمين بارتكاب جرائم حرب وألا يتسترا عليهم, كما أن عليهما أن ينأيا بنفسيهما عن مثل هذا الفعل
"
ستيوارت/غلاسكو هيرالد
ونقلت الصحيفة عن منزيز كامبل المتحدث باسم حزب اللبراليين الديمقراطيين قوله إن هذه الصور ستفتح لا محالة جروحا قديمة وتقارن بفضيحة أبوغريب.

وتحدثت إندبندنت عن ألبوم صور تعذيب بريطاني في إشارة منها إلى الـ22 صورة ملونة قدمتها الشرطة العسكرية للمحكمة.

وحددت إندبندنت التهم الموجهة لكل من العسكريين الثلاثة الذين يمثلون الآن أمام المحكمة بتهمة تعذيب السجناء العراقيين.

من جانبها, تساءلت صحيفة غلاسكو هيرالد عما إذا كان هذا هو "أبو غريب البريطاني", مشيرة إلى ما قاله العقيد بوب ستيوارت الذي كان يعمل في البوسنة من أن "هذه صور بشعة وعلى وزارة الدفاع البريطانية والجيش البريطاني أن يدعما المحكمة العسكرية التي تنظر في قضية هؤلاء المتهمين بارتكاب جرائم حرب وألا يتسترا عليهم, كما أن عليهما أن ينأيا بنفسيهما عن مثل هذا الفعل".

وتحت عنوان "صور التعذيب التي جلبت العار لبريطانيا", قالت صحيفة سكوتسمان إن هذه الصور الوحشية سترسل موجة من الصدمات للقوات



الأميركية العاملة في العراق حاليا.

وقالت الصحيفة إن كل المتهمين عادوا إلى الخدمة في ثكناتهم العسكرية حتى بداية المحاكمة, كما أنهم يواجهون السجن لفترة تتراوح بين أربع وعشر سنوات إذا أدينوا بكل التهم الموجهة إليهم.

المصدر : الصحافة البريطانية