هوارد دين يولّف بين التكنولوجيا وتبليغ الرسالة
آخر تحديث: 2005/1/13 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/13 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/3 هـ

هوارد دين يولّف بين التكنولوجيا وتبليغ الرسالة

دين يحمل رؤى جديدة للحزب الديمقراطي بعد الإخفاق في انتخابات الرئاسة (الفرنسية)
مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة هوارد دين خلف للحزب تركتين مهمتين هما الاستعانة بالوجوه الشابة وقصب السبق في استخدام الإنترنت لجمع التبرعات المالية.
 
وهاتان الحقيقتان تلقيان بثقلهما في معركة انتخاب رئيس اللجنة القومية للحزب والتي أعلن دين ترشحه لها في مواجهة منافسين مغمورين سياسيا يرتبطان بعلاقات قوية مع ما يعرف بسيليكون فالي المتخصصة في الكمبيوتر، وهما سيمون روزنبرغ ودوني فاولر.
 
ورغم تشابه خلفية المرشحين في عالم التكنولوجيا الحديثة فإنهما يعرضان رؤيتين مختلفتين لإصلاح الحزب الذي خسر مرتين على التوالي في الانتخابات. فبينما يركز روزنبرغ على تحديث وسائل كسب الناخبين التقليديين عن طريق الإنترنت ووسائل الإعلام الحديثة، يشدد فاولر على العودة إلى المزيد من سلطة الولايات وتغيير وسائل اتصال الحزب.
 
وشغل فاولر في العام الماضي منصب مدير حملة كيري الانتخابية وركز في حياته المهنية على العمل بعيدا عن الأضواء، ولكن عمله الأساسي انصب على كسب الناخبين وجذبهم إلى صناديق الاقتراع.
 
ورغم السنوات التي قضاها في مؤسسة سيليكون فالي التكنولوجية وشغفه بالتحديث فإنه يحث اللجنة القومية بإلحاح على انتهاج سياسة التودد إلى الناخبين الريفيين والمتدينين ويطالب بانتهاج سياسة الرئيس جورج بوش التي تقوم على نظرية الهجوم المتواصل.
 
وينتظر المراقبون نتائج انتخابات 12 فبراير/ شباط القادم ليروا إن كان أعضاء اللجنة القومية البالغ عددهم 445 على استعداد لمنح ثقتهم لأشخاص مغمورين نسبيا مثل فاولر وروزنبرغ أم يصوتوا لصالح دين الذي أفلح في التوليف بين التكنولوجيا وتبليغ الرسالة بنجاح لا سابق له خلال حملة انتخابات الرئاسة، والذي ما زال العديدون يعتبرونه أفضل وأنشط ناطق باسم الحزب.
المصدر : أسوشيتد برس