الحكومة الأردنية أكدت على لسان أسمى خضر أهمية إنجاح الانتخابات العراقية (أرشيف)
منير عتيق-الأردن   
قدرت المنظمة الدولية للهجرة عدد العراقيين المؤهلين للاقتراع بالأردن بـ 180 إلى 200 ألف ناخب، من المجموع الكلي للعراقيين الموجودين على أراضيه والمقدر بحوالى 360 ألفا -حسب تقديرات شبه رسمية- معظمهم قدموا بعد غزو العراق في مارس/آذار  2003.
 
وصرحت مسؤولة العلاقات الخارجية بمكتب عمان التابع للمنظمة أسترد مايستر أن حوالي 50 إلى 60% من العراقيين الموجودين بالأردن يحق لهم الاقتراع.
 
كما أعلنت المنظمة تعيين 840 موظفا عراقيا بعمان لغايات تنظيم عمليات التسجيل والاقتراع، في انتخابات المجلس الوطني العراقي المزمع عقدها نهاية الجاري.
 
ويعد الأردن ثاني أكبر بلد يضم جالية عراقية بعد سوريا، إذ يضم نحو 360 ألف نسمة فيما يوجد في سوريا نحو 500 ألف نسمة بحسب تقديرات المنظمة الدولية للهجرة.
 
وكانت وزيرة الثقافة الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر أكدت موقف بلادها الذي وصفته بأنه ثابت ولن يتغير بشأن أهمية تلك الانتخابات، على أن تتم بمشاركة كافة أطياف الشعب العراقي وتعكس إرادته ووحدته وعروبته.
 
وتأتي تلك التصريحات بعد أقل من أسبوع من موافقة مجلس النواب الأردني على قرار وقف الدعاية للانتخابات العراقية، والذي طالب الحكومة بتنفيذ القرار باعتبار الانتخابات شأنا عراقيا داخليا لا يجوز التدخل فيه.
 
وكررت الحكومة -التي استفادت لسنوات من بروتوكول تجاري ثنائي فضلا عن منح نفطية مع الجار الشرقي قبل سقوط نظام صدام حسين في التاسع من أبريل/نيسان 2003- مرارا أن الانتخابات العراقية تشكل مصلحة أردنية مثلما هي مصلحة للعراقيين.
____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : غير معروف