تسميم يوتشنكو موضوع الانتخابات الأوكرانية الأول
آخر تحديث: 2004/12/18 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/18 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/7 هـ

تسميم يوتشنكو موضوع الانتخابات الأوكرانية الأول

دس السم ليوتشنكو ووجهه المشوه قد يكونان سبب فوزه في الانتخابات (الفرنسية)
منذ تأكيد الأطباء في فيينا أمس أن مرشح المعارضة الأوكرانية فيكتور يوتشنكو تعرض لعملية تسمم، عاد السؤال ليطرح بقوة حول الجهة التي دست السم له، وهو الذي يؤكد أنه تعرض لمؤامرة حاكتها السلطة ضده.

وبعد ثلاثة أشهر من تبادل الاتهامات أعلن الطبيب مايكل زيمبفر رئيس الأطباء في أحد مستشفيات فيينا الذي أدخل إليه يوتشنكو أن الأخير تعرض لتسمم بالديوكسين ناجم عن تناوله هذه المادة عبر الفم.

تصريحات الطبيب التي قال فيها "يبدو أن شخصا ما دس الديوكسين ليوتشنكو"، أجبرت النيابة العامة الأوكرانية على إعادة فتح ملف التحقيق حول الاعتداء على زعيم المعارضة الذي كان قد طوي في 22 أكتوبر/ تشرين الأول.

ومنذ أن أصيب يوتشنكو بمرض مفاجئ في سبتمبر/ أيلول وهو يتهم السلطة بأنها حاولت اغتياله, وكان زعيم المعارضة الأوفر حظا بالفوز في الانتخابات الرئاسية قد أثار عداوة كثيرين عندما وعد بإعادة النظر في بعض عمليات الخصخصة كما توعد "المجرمين الذين يتولون السلطة حاليا" بإيداعهم في السجن لدى توليه الحكم.

وقبل أن يغادر بلاده يوم الجمعة إلى فيينا قال يوتشنكو "إن ما جرى تصفية حسابات ضد رجل سياسي معارض، وإن هذه العملية كانت تهدف لاغتيالي, هذا أمر أكيد".

وأدخل يوتشنكو (50 سنة) إلى مستشفى رودولفينيرهاوس الشهير في سبتمبر/ أيلول إثر إصابته بمرض غريب شوه وجهه.

ومن حينها والشبهات حول التلاعب بالمعلومات أو تصفية حسابات وتورط أجهزة الاستخبارات, تضفي على هذه القضية بظلالها في خضم الحملة الانتخابية.

ويرى المراقبون أن الطبقة السياسية لم تبد عليها آثار الصدمة، من تأكد تعرض الزعيم المعارض للتسميم، ويرد المحللون ذلك إلى أن أوكرانيا معتادة على الاعتداءات السياسية، لذلك فإن فرضية المؤامرة لا تعدو كونها فصلا من مسلسل طويل.

غير أن الظروف التي تحيط بهذا الإعلان تكسبه بعدا خاصا, فقد جابت صور فيكتور يوتشنكو بوجهه المشوه وهو يلقي خطاباته المشتعلة في ساحة الاستقلال في كييف, كافة أنحاء العالم.

والرجل الذي بلغ ذروة شعبيته والذي يعتبر الفائز المحتمل في الانتخابات الرئاسية التي سيتنافس فيها مع رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش في السادس والعشرين من الشهر الجاري, هو الذي كشف أيضا عن عمليات التزوير الكثيفة التي شابت الانتخابات والتي تقول المعارضة إن السلطات الحالية نظمتها في محاولة للاحتفاظ بالسلطة.

ولم تعرف لغاية الآن انعكاسات خبر تسميم زعيم المعارضة على سير العملية الانتخابية، خاصة أن التسمم أصبح الموضوع المفضل في خطابات يوتشنكو مع تلميحات جديدة يبديها كلما عاد ليخطب في الحشود.

ويقول أحد المحللين إنه كان يتوقع فوز يوتشنكو بنحو 52% من الأصوات، قبل تأكيد هذا الخبر، أما الآن فيتوقع فوزه بما لا يقل عن 60%.

المصدر : الفرنسية