أحمد الزاويتي-أربيل
البرزاني والطالباني يريان أن أي منافسة بينهما حاليا لن تكون لمصلحتهما (الفرنسية-أرشيف)
يبدي الوسط الكردي في العراق ارتياحه لاتفاق الأحزاب الكردستانية على القائمتين التوافقية بينها لانتخابات البرلمان الكردستاني، والمستقلة لانتخابات المجلس الوطني العراقي، وذلك لتجنب منافسة كردية-كردية.
 
ويرى الشارع الكردي أن أي منافسة في ظل الظروف الراهنة في العراق ستكون غير مناسبة إذ تحتاج القضية الكردية لوقوف جميع القوى الموجودة في كردستان صفا واحدا لدعم ما يسمونه معركتهم القادمة حول الدستور العراقي الدائم وقضية كركوك.
 
ومن جانبه قال خليل إبراهيم عضو المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكردستاني في تصريحات للجزيرة نت إن "الساحة الكردستانية تحتاج إلى مثل هذا الاتفاق في الظرف الحالي، للحفاظ على ما تشهده المنطقة الكردية من أمن واستقرار مقارنة بباقي المناطق العراقية".
 
وأضاف إبراهيم أن مثل هذه الخطوات تخالف روح الديمقراطية والمنافسة الشريفة لتقديم الأفضل، إلا أن الأمر مؤقت ولسنة واحدة فقط إذ من المطلوب تقديم المصلحة العامة التي تستلزم وحدة الصف على المصلحة الحزبية، على حد رأيه.
 
وفيما يتعلق بإعطاء تسعة مقاعد للاتحاد الإسلامي الكردستاني قال إبراهيم إن الاتحاد كان يطمح لأكثر من ذلك، حيث كان من المتوقع منحه 15 مقعدا على الأقل، إلا أن التنازل من أجل الاتفاق كان ضروريا في هذه المرحلة الحساسة.
 
أما الجماعات المسلحة -وهي الحركة الإسلامية في كردستان العراق بقيادة علي عبد العزيز والجماعة الإسلامية في كردستان العراق بقيادة علي بابير- فلم تدرجا ضمن الاتفاق المذكور بين الأحزاب الكردستانية، ما يرجح نزول هاتين القوتين مع أطراف أخرى في قائمة مستقلة عن السابقة.
 
ويرى مراقبون أن ذلك قد يتيح لهاتين الجماعتين الحصول على أصوات ناخبين معارضين لسياسة الحزبين الكرديين الرئيسيين في العقد الماضي من حكمهما، ما قد يكون مقدمة لبروز هذه القوة كمعارضة ولو بسيطة للواقع السياسي الكردي الحالي.
 
وكان مسعود البرزاني قد أكتفى بالقول خلال مؤتمره الصحفي مع جلال الطالباني على هامش توقيع الاتفاق المذكور إن سبب عدم مشاركة الجماعتين المذكورتين هو أن "الاتحاد الإسلامي الكردستاني مشارك في الاتفاق" فيما برر بعض المراقبين إخراج الجماعتين المذكورتين من القائمتين بالموقف الدولي العام من الجماعات الإسلامية المسلحة.



ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة