عمرو اتهم شارون بعرقلة السلام (الفرنسية-أرشيف)
منير عتيق-عمان  
شكك عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ووزير الإعلام السابق نبيل عمرو في إمكانية تطبيق خريطة الطريق ووضعها موضع التنفيذ، متهما حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالتعنت وعرقلة جهود السلام من خلال وضع العديد من التحفظات والشروط.

كما شكك عمرو في حواره مع عدد محدود من الصحفيين  بعمان الأربعاء في نجاح الجهود الدولية والإقليمية بجعل  خطة شارون للانسحاب من غزة جزءا من خريطة الطريق التي طرحتها الإدارة الأميركية على أساس إقامة دولة فلسطينية مسالمة تعيش جنبا إلى جانب مع إسرائيل.

واعتبر المسؤول الفلسطيني السابق أن الكرة في الملعب  الإسرائيلي لاستئناف عملية السلام بعد انتهاء ما وصفه بالذرائع الإسرائيلية التي كانت تعتبر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عقبة في طريق السلام.

وأكد عمرو التزام السلطة الفلسطينية باستئناف المفاوضات مع الإسرائيليين لاستعادة الحقوق المغتصبة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وتحقيق الانسحاب  الشامل من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967وحل باقي قضايا الوضع النهائي.

وقال إنه يتعين على الإسرائيليين ألا يتوقعوا رؤية قيادة فلسطينية تتنازل عن هذه الحقوق الوطنية التي أقرتها الشرعية الدولية.
 
وحول الوضع الداخلي الفلسطيني أكد عمرو ضرورة  إدخال إصلاحات سياسية وإدارية واسعة وعدم التذرع بالاحتلال الإسرائيلي لتأجيل الإصلاح ومحاربة الفساد.

ودعا إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وبلدية في الأراضي الفلسطينية, مشددا على ضرورة مشاركة جميع القوى وفي مقدمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس), معتبرا أن هذه المشاركة ستعطي للحياة السياسية الفلسطينية البعد والمعنى التعددي. 

وقلل عمرو العضو في المجلس الثوري في حركة التحرير الوطني الفلسيطيني (فتح) من المخاوف الحالية بشأن احتمال حدوث حرب أهلية بين السلطة والمعارضة الفلسطينية، وقال إن الحوار هو الطريق الذي يجب الاحتكام إليه لحل القضايا الخلافية.

كما طالب عمرو قيادة فتح وزعيمها فاروق القدومي باتخاذ  الخطوات اللازمة لعقد مؤتمرات الحركة الفرعية والمؤتمر العام لفرز ما أسماه قيادة فتحاوية منتخبة ديمقراطيا, مشيرا إلى أن آخر مؤتمر عام للحركة عقد عام 1989.

وتساءل نبيل عمرو مجددا عن الجهة والدوافع وراء محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها في رام الله قبل شهور والتي أدت لبتر 12 سم من ساقه ونقصان وزنه وطالب بفتح تحقيق فيها وكشف المسؤولين المتورطين فيها.
 _____________________
 مراسل الجزيرة نت  
 

المصدر : الجزيرة