انقسام مسلمي ألمانيا حول تظاهرة تندد بالإرهاب
آخر تحديث: 2004/11/25 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي: حظر الرحلات من وإلى كردستان العراق إذا لم يتم إخضاع المطارات للحكومة الاتحادية
آخر تحديث: 2004/11/25 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/13 هـ

انقسام مسلمي ألمانيا حول تظاهرة تندد بالإرهاب

اتهامات الإرهاب تطارد مسلمي ألمانيا (الجزيرة نت)

خالد شمت-
برلين
أثارت مظاهرة تعتزم مؤسسة إسلامية تركية تنظيمها اليوم في مدينة كولونيا الألمانية للتنديد بما يسمي الإرهاب انقساما في أوساط المنظمات الإسلامية هناك.
 
فرغم ترحيب مسؤولين ألمان بارزين بالمظاهرة التي ستقام تحت شعار"معا من أجل السلام وضد الإرهاب" ظهر انقسام واضح بين المنظمات الإسلامية المختلفة تجاه المشاركة فيها.
 
جاءت الدعوة للمظاهرة من مؤسسة ديانات التي تعد أكبر مؤسسة إسلامية في ألمانيا. وهي تابعة لوزارة الشؤون الدينية التركية وترعى 867 مسجدا ومركزا ثقافيا وتضم في عضويتها نحو 150 ألف شخص وفق التقديرات الرسمية الألمانية.
 
ورحب فريتس بيهرنز وزير داخلية ولاية شمال الراين -التي تقع مدينة كولونيا بها- بالمظاهرة، وقال إن الكثيرين داخل المجتمع الألماني "انتظروا طويلا من المسلمين هذه الإشارة الواضحة المعبرة عن رفضهم للإرهاب والتعصب الديني". كما رحب العديد من المسؤولين الرسميين ومسؤولي الأحزاب بالمظاهرة.
 
إلا أن الإعلان عن المظاهرة لم يجد أصداء إيجابية لدى عدد من المنظمات الإسلامية الهامة والذين أكدوا علمهم بهذا الإعلان من وسائل الإعلام المحلية فقط وانتقدوا انفراد ديانات وحدها بالإعداد لترتيبات المظاهرة.
 
وفي تصريح للجزيرة نت قال رئيس المجلس الإسلامي الألماني علي كيسيلكايا إنه والأعضاء لن يشاركوا في المظاهرة لعدم تلقيهم دعوة للمشاركة فيها.
 
علي كيسيلكايا (الجزيرة نت)
وأوضح كيسيلكايا -الذي يعبر المجلس الذي يرأسه عن توجهات التيار الإسلامي التركي بألمانيا- أن إدانته وإدانة مسلمي ألمانيا الواضحة للإرهاب ليست مبررا لأن يفرض عليهم الآخرون كيفية إظهار هذه الإدانة.
 
بدوره أكد رئيس المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا الدكتور نديم إلياس في تصريح للجزيرة نت أنه علم بالمظاهرة من وسائل الإعلام، وانتقد عدم ارتباط المظاهرة بسبب أو حدث محدد مؤكدا أن تحفظاته الشكلية لن تحول دون مشاركته في المظاهرة وإلقاء كلمة أمام المشاركين فيها.
 
من جانب آخر قال عجوز أوكونكو السكرتير العام لمنظمة مللي جوروش -ثاني أكبر منظمة إسلامية بألمانيا- إن المنظمة ليس لديها اعتراض على المظاهرة، لكنها لن تشارك فيها لأن منظميها لم يتركوا لباقي المنظمات الإسلامية أي مجال للمشاركة في أنشطتها.
 
ورفض أوكونكو الربط بين أعمال العنف الطائفية التي شهدتها هولندا مؤخرا والأوضاع الداخلية الألمانية، وشدد علي تنديد مسلمي ألمانيا بالإرهاب مرات عديدة وبصور مختلفة.
 
إلا أن ديانات تجاهلت الرد علي الانتقادات الموجهة إليها وجددت إصرارها علي التمسك وحدها بتنفيذ ترتيبات وإعداد المظاهرة بعيداً عن مشاركة باقي المنظمات.
 
ونفي الأمين العام للمؤسسة علي جولكيك وجود ارتباط بين المظاهرة والجدل المتصاعد بألمانيا حول أوضاع الجالية المسلمة بعد أعمال العنف التي شهدتها هولندا مؤخرا بين المسلمين والمسيحيين عقب اغتيال المخرج السينمائي ثيو فان جوخ.
 
يذكر أن تنظيم ديانات لهذه المظاهرة جاء في أعقاب مطالبة مسؤولين وكنسيين ألمان المسلمين بالخروج في مظاهرات للإعلان عن رفضهم للإرهاب.
 
وتأسست ديانات عام 1984 بإيعاز من قيادة الجيش التركي للحيلولة دون سيطرة الحركات الإسلامية التركية علي أفراد منظمات الجالية التركية في ألمانيا.
 
ونأت المؤسسة -التي يتقاضى جميع موظفيها والعاملين فيها رواتبهم من الحكومة التركية– طوال السنوات الماضية عن إبداء رأي في المناقشات الدائرة في المجتمع الألماني حول قضايا المسلمين مثل الحجاب.
ــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة