بعض النواب طالبوا باعتذار وزارة الإعلام للشعب الكويتي (أرشيف)

الجزيرة نت-الكويت


أحدث تقرير بثه التلفزيون الكويتي عقب إعلان وفاة الرئيس الفلسطيني أزمة حادة بين وزارة الإعلام الكويتية والبرلمان، بعد أن وصف ياسر عرفات بأنه قائد فذ وزعيم عربي للقضية الفلسطينية.

 

وقد اعتبر عدد من نواب البرلمان التقرير التلفزيوني استفزازا لمشاعر الكويتيين الذين لم ينسوا -حسب النواب- لياسر عرفات تأييده الغزو العراقي للكويت, وذهب أحد النواب إلى حد وصف الرئيس الفلسطيني الراحل والرئيس العراقي السابق صدام حسين بأنهم وجهان لعملة واحدة هي الديكتاتورية، بينما قال نائب آخر إن خبر الوفاة لم يكن يستحق أكثر من ربع دقيقة.

 

وتساءل عدد من النواب عما أسموه التناقض في مواقف الحكومة بين مطالبتها السلطة الوطنية الفلسطينية بالاعتذار لدعمها غزو العراق للكويت وبث التلفزيون تقريرا مصورا "يكيل" له المديح, واتهم النائب محمد البصيري من الحركة الدستورية القريبة من الإخوان المسلمين السياسة الإعلامية للحكومة بالتخبط.

 

وقال البصيري إن الكويتيين يتعاطفون مع الشعب الفلسطيني، ولكنهم ما زالوا يرفضون التعامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية التي وصفها بالخائنة لقضيتها، بينما طالب النائب المستقل محمد براك وزارة الإعلام بالاعتذار للشعب الكويتي، لأنه حسب قوله استخف بعقول الكويتيين ولم يراع مشاعر أهالي الأسرى والشهداء.

 

وقد بدأت الأزمة عندما قطع التلفزيون الكويتي إرساله لبث خبر وفاة الرئيس الفلسطيني وأتبع الخبر بتقرير أشاد فيه بدوره في القضية الفلسطينية.

 

وقد علمت الجزيرة نت أن الوكيل المساعد لشؤون الأخبار في التلفزيون الكويتي طارق العجمي طلب إجازة مفتوحة من وكيل وزارة الإعلام فيصل المالك الصباح بعد استدعائه للتحقيق في ملابسات بث التقرير التلفزيوني.

 

يذكر أن العديد من الجمعيات المؤيدة للقضية الفلسطينية تنشط بالكويت وتعلن تأييدها لكفاح الشعب الفلسطيني وتحرير المسجد الأقصى، ولكنها ترفض التعامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية التي تقاطعها منذ 1990.



المصدر : الجزيرة