المحامي أسامة المناور رفض الاتهامات الموجهة له (الفرنسية) 

الكويت- الجزيرة نت

اعتصم ما يقرب من 60 محاميا كويتيا أمام قصر العدل (وزارة العدل) احتجاجا علي تحقيقات النيابة العامة مع المحامي أسامة المناور المعروف بمحامي الجماعات الإسلامية يوم الأحد قبل الماضي ثم الإفراج عنه بكفالة ومنعه من السفر بتهمة "إذاعة أخبار وبيانات كاذبة ومغرضة في الخارج عن الأوضاع الداخلية للبلاد مما يضعف هيبة واعتبار دولة الكويت".

وكان المناور قد انتقد في مؤتمر صحفي وفي تصريحات صحفية وتلفزيونية النيابة العامة في الكويت والسلطات بارتكاب تعذيب بحق الإسلاميين المتهمين فيما تسمي "شبكة الجهاد في العراق".

وفيما كان المحامون يعتصمون، قام وفد من نقابة المحامين الكويتية بمقابلة رئيس مجلس القضاء الأعلى والنائب العام لإبلاغه باحتجاج على الواقعة.

وكان مجلسا جمعيتي (نقابتي) المحامين والصحفيين الكويتيين قد أدانا في بيانين منفصلين الاستدعاء، وقال رئيس نقابة المحامين الكويتية عبد الرحمن الحميدان للصحفيين إن النيابة العامة خالفت القانون بعدم إبلاغها جمعية المحامين باستدعاء المناور، وأكد أن جمعية المحامين ستدافع عن المناور إزاء ما اعتبره تجاوزا ارتكب بحقه.

لكن المحامي أسامة المناور قلل من أهمية بيان نقابة المحامين ومقابلة وفد منها رئيس مجلس القضاء الأعلى والنائب العام، وقال إن بيان النقابة جاء إنشائيا وخلا من ذكر اسمه أو القضية المطروحة، وأضاف أنه كان ينتظر من النقابة أن يكون رد فعلها مساويا للفعل نفسه.

وقالت مصادر عليمة للجزيرة نت إن القضية برمتها حدثت بسبب إصرار المناور علي الدفاع عن إسلاميين يمثلون في نظر السلطات تهديدا للبلاد، بينما يصر على حقه في الدفاع عنهم أداء لرسالته كمحام.

وكانت النيابة العامة حققت يوم 12 من الشهر الجاري مع المناور ثم أخلت سبيله بكفالة مالية قدرها 500 دينار مع منعه من السفر، واستندت الاتهامات إلى لقاءات أجرتها معه قناتا الجزيرة وأبو ظبي وصحف كويتية.

المصدر : الجزيرة