الأكراد يستعدون بالتحالفات للانتخابات العراقية
آخر تحديث: 2004/10/29 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/29 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/16 هـ

الأكراد يستعدون بالتحالفات للانتخابات العراقية

مظاهرة مؤيدة للزعيم مسعود البرزاني في أربيل (الفرنسية-أرشيف)

 
بدأت في كردستان العراق مظاهر الاستعداد للانتخابات العراقية المقبلة متمثلة في البدء بعمليات الإحصاء المختلفة، وطلب التسجيل رسميا في سجلات الناخبين، والترويج الإعلامي من قبل المؤسسات الحكومية والمدنية في المدن الكردية (السليمانية وأربيل ودهوك) للمشاركة بقوة في هذه الانتخابات.
 
وقد صدرت في هذا الصدد منشورات خاصة من قبل الأحزاب الكردية المتنافسة تحاول من خلالها نشر التوعية الانتخابية بين الجماهير بهدف الحصول على التأييد وكسب أصوات الناخبين.
 
وينهمك الحزبان الكرديان -الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني- في المنافسة بينهما لكسب العشائر الكردية في الموصل وكركوك والتي هي خارج سيطرة إدارة الحزبين الكرديين. وكذلك يحاول الحزبان التحالف مع الأحزاب الكردية الأخرى لكسر حاجز المناصفة بينهما في البرلمان الكردستاني منذ عام 1992.
 
وذكرت مصادر من الحزب الديمقراطي الكردستاني أن تقدما قد حصل بينها وبين الاتحاد الإسلامي الكردستاني الذي يعتبر القوة السياسية الثالثة في المنطقة الكردية، الأمر الذي أقلق الاتحاد الوطني الكردستاني مما دفع الأمين العام للاتحاد الإسلامي صلاح الدين بهاء الدين للإسراع للاجتماع بجلال الطالباني وطمأننته بأن ما يجري بين حزبه والديمقراطي الكردستاني مجرد مشاورات لم تصل بعد إلى نتيجة.
 
وقال مسؤول من الاتحاد الإسلامي الكردستاني شارك في الاجتماعات مع الحزب الديمقراطي الكردستاني للجزيرة نت "حتى الآن ليس هناك اتفاق بيننا وبين الديمقراطي الكردستاني بشأن القائمة المشتركة، لكنه أحد الخيارات المطروحة والتي نحن بصدد دراستها".
 
وأضاف المسؤول أن هناك خيارات أخرى أيضا "وهي أن نتفق نحن والديمقراطي الكردستاني مع الاتحاد الوطني الكردستاني والقوى الكردية الأخرى على قائمة مشتركة حفاظا على الأجواء الهادئة والمستقرة في كردستان وسدا للطريق أمام ظروف قد تعكر الأجواء هنا فيما إذا ظهرت نتائج الانتخابات في غير صالح أحد الأطراف في هذا الظرف الحساس".
 
وذكر سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني في تصريحات صحفية له أن القوى الكردية متفقة على الدخول في انتخابات العراق بقائمة موحدة مع أطراف عراقية تدعم المطالب الكردية في قانون إدارة الدولة العراقية المؤقت تحت اسم قائمة الوحدة الوطنية.
 
وفي رد على سؤال للجزيرة نت حول تسمية الأطراف التي ستشترك مع الأكراد في هذه القائمة الموحدة، قال عضو المكتب السياسي في الاتحاد الإسلامي الكردستاني ديندار نجمان "هذه الأطراف هي التي اشتركت في مجلس الحكم الانتقالي، وهي التي تشترك الآن في الحكومة المؤقتة، مضيفا أن هناك تحركا على الطرف الشيعي والسني في العراق من غير المشارك في الحكومة الحالية لإقناعهما بتشكيل هذه القائمة مثلما حدث في انتخابات المجلس الوطني المؤقت.


المصدر : الجزيرة