المعارضة المصرية تهدد بمقاطعة الانتخابات التشريعية
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ

المعارضة المصرية تهدد بمقاطعة الانتخابات التشريعية

 
 
في إطار حالة الاحتقان السياسي التي تشهدها مصر حاليا نتيجة اتساع الفجوة بين الحكومة المصرية وأحزاب المعارضة بسبب تجاهل مطالب الأحزاب والقوى السياسية بإقرار صيغة شاملة وفعلية للإصلاح السياسي، واصلت أحزاب المعارضة ضغطها على الحزب الحاكم وهددت بعدم  المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة.
 
واعتبرت قيادات هذه الأحزاب أن خوض الانتخابات في ظل عدم الاستجابة لمطالبها من شأنها أن تزيد الحزب الحاكم في مصر إصرارا على تجاهل نداءات المعارضة والقوى الوطنية في وثيقة الإصلاح التي طرحتها الأمانة العامة لأحزاب المعارضة وتطالب بتغيير الدستور وإجراء إصلاحات جوهرية في الحياة السياسية المصرية.
 
وبهدف اتخاذ موقف موحد يحسم مسألة مشاركة أحزاب المعارضة في الانتخابات تعقد الأمانة العامة لهذه الأحزاب (التي تشكلت حديثا) مؤتمرا في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، ويتصدر جدول أعمال المؤتمر مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة.
 
وقال رئيس الحزب العربي الناصري ضياء الدين داود في تصريح للجزيرة نت إن أحزاب المعارضة تخوض معركة سياسية طويلة الأمد ونجحت في دفع الحزب الحاكم إلى الاعتراف بأن مصر بحاجة إلى إصلاح سياسي، مشيرا إلى أن اعتراف الحزب الحاكم بهذه الحاجة يعتبر انتصارا كبيرا للمعارضة المصرية.
 
وفي السياق نفسه أكد سكرتير عام حزب الوفد السيد البدوي للجزيرة نت أن كل البدائل مطروحة أمام المعارضة المصرية سواء مقاطعة الانتخابات المقبلة أو أن تقوم الأمانة العامة لأحزاب المعارضة بتوحيد جبهتها من أجل الحصول على عدد كبير من المقاعد في البرلمان، هو ما يفقد الحكومة والحزب الحاكم هيمنته المطلقة على السلطة التشريعية في مصر.
 
وطالب البدوي بإلغاء لجنة الأحزاب التابعة لمجلس الشورى، مشيرا إلى أن هذه اللجنة لعبت دورا كبيرا للحيلولة دون وصول عدد من الأحزاب في مصر إلى القدر الذي يتناسب مع حجم مصر وتجربتها في المشاركة السياسية.
 
وفى المقابل عارض وكيل مؤسسي حزب الغد (تحت التأسيس) الدكتور أيمن نور في تصريح للجزيرة نت التهديد بمقاطعة أحزاب المعارضة الانتخابات التشريعية المقبلة، مشيرا إلى أن هذا الإجراء يمثل جائزة للحزب الحاكم في مصر والسماح له التربع على الساحة السياسية دون منافس.
 
وأضاف أن هناك العديد من الأحزاب الصغيرة التي لم تشارك في اجتماعات الأمانة العامة لأحزاب المعارضة سوف تستخدمها الحكومة في كسر المقاطعة والحصول على المزيد من المقاعد في البرلمان، مشددا على أنه لابد من المشاركة حتى يتسنى كشف الحزب الحاكم ومواجهته في جميع الدوائر الانتخابية لأن المواطن المصري في حاجة كبيرة إلى وجود بدائل سياسية بدلا من الحزب الحاكم حسب رأيه.
 
ورحب نور بفكرة توحيد جبهة المعارضة ولكن في ظل وجود إطار من الندية والتكافؤ، مشيرا إلى أنها فكرة جديرة بالاحترام والدراسة في المرحلة المقبلة.
المصدر : الجزيرة