تفاعل متصفحو الجزيرة نت بصورة لافتة مع المواد التي تتناول إعلان "تنظيم الدولة الإسلامية" قيام ما وصفها "بالخلافة الإسلامية" من حلب بسوريا إلى ديالى في العراق.

وفي صفحة "استطلاع رأي" انقسم عشرات المتصفحين لمادة منشورة بعنوان "الخلافة الإسلامية.. تساؤلات الشرعية والواقع"، بين مؤيد للتنظيم ومرحب بإعلانه وبين معارض له ومشكك في نواياه.

وعبّر أكثر من متصفح عن سعادته بقيام "الخلافة الإسلامية"، ووصف المتصفح محمد الحدث "بالتاريخي" حيث عودة دولة الخلافة وإلغاء حدود سايكس بيكو. وتحدث المعلق عبد الله الغامدي عن اشتياق المسلمين إلى عودة الخلافة "بعد مائة عام من الضياع والاستعباد".

وذهب المشارك تيم العراقي إلى أبعد من ذلك في قوله "سنموت وفي عنقنا بيعة إمام، وهي خلافة شرعية"، مستبشرا بوعد الرسول صلى الله عليه وسلم بعودة الخلافة في آخر الزمان.

وأكد المتصفح أبو عيسى الجزائري شرعية "الخلافة الإسلامية"، واعتبر أن تمددها دليل قوتها، مستبعدا قبول "تنظيم الدولة" بتقسيم العراق. وشاركته المعلقة "مسلمة" الرأي.

وبايع بعض المستطلعة آراؤهم زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي إماما وخليفة للمسلمين، ومن هؤلاء المتصفحان ياسين ومسلم.

في المقابل هاجم عدد من المشاركين في الاستطلاع تنظيم الدولة واستنكروا إعلانه، وتوقع ناصر إبراهيم أن تستباح الدماء والأموال باسم "الدولة الإسلامية"، بينما عبّر عمر عن خشيته من أن يجر هذا الإعلان ويلات على المسلمين.

وتساءل المتصفح قاسم الشامي عن مدى إيمان مثل هذا التنظيم "بالعيش المشترك والتعددية الفكرية والدينية".

أوباما وتنظيم الدولة
وفي موضوع ذي صلة لقيت تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما عن تنظيم الدولة صدى لدى عدد من القراء.

وفي تعليقه على المادة الخبرية "أوباما يقر بتعاظم "تنظيم الدولة" ولا يستبعد مهاجمته"، طالب المتصفح "خليل-فلسطين" الرئيس الأميركي بالابتعاد عن الشأن الداخلي للعراق، واستغرب عدم اتخاذه قرارات حاسمة تجاه النووي السوري و"الإجرام الصفوي" في سوريا والعراق.

ويرى معلق اختار لنفسه اسما ذا دلالة هو "برميل النفط أصبح في خطر"، أن الولايات المتحدة أوعزت لأوباما بتحريك جيشه وطائراته من أجل تأمين حراسة نفط العراق، على حد قوله.

واستبعد مشارك آخر يدعى علي أن تخوض أميركا معركة جديدة في العراق بعد الهزيمة التي منيت بها على يد زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن وغيره من "المجاهدين".

تجدر الإشارة إلى أن خبر "تنظيم الدولة يحتفل بإعلان الخلافة وبغداد تحذر" حظي بمشاركة فاعلة تجاوزت تسعين تعليقا وردا على التعليق، انقسمت بين الترحيب والتنديد بالإعلان.

المصدر : الجزيرة