لليوم الثاني على التوالي، يتفاعل متصفحون للجزيرة نت بشكل لافت مع المواضيع التي تخص أحكام القضاء الصادرة بسجن صحفيي قناة الجزيرة.

وعبّر عشرات متصفحي خبر "السيسي يدافع عن قضائه والعالم يندد بأحكامه" عن استيائهم من تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وسخروا من أحكام القضاء في مصر.

ووفق متصفح أطلق على نفسه اسم "مسلم عربي تونسي"، لا غرابة في دفاع السيسي عن قضاء تواطأ معه حتى أوصله إلى كرسي الرئاسة، على حد زعمه.

وأقر بعض المعلقين -ومنهم العزاوي وجلجامش- بشموخ القضاء المصري، لكنه -حسب رأيهم- شموخ "بالتبعية والخيانة والتسييس ومحاكم التفتيش".

وعبّر المتصفح محمد الشامي عن خشيته من وجود مخطط يهدف إلى التغطية على الأحكام "الظالمة" بحق قادة الإخوان المسلمين، بينما رسم المعلق "مغربي" صورة سوداوية لواقع حرية الإعلام وحرية التعبير في العالم أجمع، ورأى أنها مجرد نظريات اخترعتها البشرية للمتاجرة بها.

أما المدعو "مؤمن بنصر الله" فسخر من القضاء المصري في قوله "وصف الفسيخ بالشربات لن يعطّر رائحة الفسيخ"، وتوقّع أن يمنّ الله على المصريين بقضاء مهني عادل عندما تستقل مصر بقرارها ويمتلك شعبها "إرادة حرة نافذة".

في المقابل طفت على السطح آراء تشيد بالسيسي وتؤكد أن القضاء المصري شامخ.

ضمانات عراقية لواشنطن
وفي شأن آخر، أثارت مادة منشورة بعنوان "واشنطن حصلت على حماية قانونية لعسكرييها بالعراق" حفيظة معلّقين وجّه أغلبهم انتقادات شديدة اللهجة إلى الولايات المتحدة.

وقلّل معلق وقّع باسم "ديمقراطي" من شأن ضمانات بغداد لواشنطن، وتوعد الطرفين بثورة شعب عارمة من الجنوب إلى الشمال. وفي نفس الاتجاه ذهب المدعو "حسين-البصرة".

وكتب المشارك "ماجد" مستنكرا يقول "كلما سنحت الفرصة لضرب سنّة العراق، تسقط كل العقبات الأخلاقية منها والقانونية"، في حين اتّهم المتصفحان "ستار وسعيد" رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وحكومته بخرق الدستور العراقي.

وعن التدخل الأميركي في العراق يقول المعلق "محمد" إن عين أميركا على البرنامج النووي الإيراني، ولذلك هي تخطط لاستنزاف إيران في العراق.

المصدر : الجزيرة