جولة في آراء القراء 9/6/2014
آخر تحديث: 2014/6/10 الساعة 04:19 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/10 الساعة 04:19 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/13 هـ

جولة في آراء القراء 9/6/2014

حظيت أخبار تنصيب الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي باهتمام كبيرمن طرف متصفحي موقع الجزيرة نت، بين من يرى فيه بزوغ فجر مشرق في مصر، ومن يراه تكريسا وامتدادا لعهود الظلم والاستبداد والرجعية والتخلف.

ففي موضوع "السيسي يتقلد الرئاسة ويعد بمستقبل واعد" يرى المعلق "مسلم" أن على الشعب المصري أن ينتظر المزيد من القمع والسحق في عهد عبد الفتاح السيسي، فقد قالها صراحة للمصريين "ماعنديش، مش قادر أديك" وكأنه يتكلم عن أملاكه الخاصة، وتبقى الحقيقة الماثلة الآن أن الشعب المصري ينطبق عليه المثل القائل "أكلت يوم أكل الثور الأبيض".

وهو ما ذهب إليه المشارك أبو عمر الذي اعتبر أن كلمة مستقبل كلمة مطاطة قد تمتد لعشرات السنين، لكن المؤكد أن المستقبل الواعد عند السيسي يعني "مفيش".

ويرى المتابع "فلسطيني أميركي" أن مهمة الرجل قد انتهت، فأمور مصر بعد انتخاب السيسي باتت تسير من طرف البنتاغون الأميركي الذي لا يطلب في مثل هذه الحالات سوى صورة رئيس يعرضها على شاشات التلفزيون للشعوب المغيبة.

أما الموقع باسم "الأميركي" فقد خاطب السيسي بوصفه رئيسا لمصر "أصلح ولا تتبع سبيل المفسدين"، داعيا إياه إلى الإفراج عن المعتقلين والاستعانة بالمحايدين والاهتمام بأجور الموظفين.

بينما اتهم المعلق "أمون" مناهضي السيسي بأنهم يعيشون في وهم كبير اسمه عودة مرسي والإخوان وأنهم لم يستطيعوا أن يستوعبوا بعد أن الشعب قد لفظهم وأعطى ثقته للسيسي عبر اتخابات شهد على نزاهتها العالم كله.

ونرصد في خبر "تحالف دعم الشرعية يرفض الاعتراف بالسيسي ومظاهرات منددة" آراء طائفة من القراء عبر معظمهم عن رفضهم العملية السياسية الجارية حاليا في مصر برمتها.

فيلاحظ الموقع باسم"أأأأ" أن المتابع للشأن المصري سيكتشف بوضوح أن من يوجد في السجون في مصر هم الإخوان بمباركة دولية، وأن السيسي يحكم بمباركة دولية أيضا تجلت منذ اليوم الأول للانقلاب على الشرعية، وهذا ما يشير إلى عودة الدور الذي يراد لمصر أن تلعبه والمرسوم لها من طرف إسرائيل وحلفائها دوليا وإقليميا.

وعن نفس الفكرة يرى المعلق "د. عطوة إلياء" أن القضية في مصر ليست قضية انتخابات أو ديمقراطية بل هي صراع بين الحق والباطل، معتبرا أن الإسلام عائد وبقوة مهما حاكت له أميركا والغرب من مكائد، فمصر بنبل شعبها وبمقدراتها التي لا تنضب لن تعود من جديد "كلب حراسة لإسرائيل".

أما المتصفح "ابن الشارخ" فيؤكد أن من يرفض السيسي وعسكره ليس تحالف دعم الشرعية فقط بل إن الغالبية العظمى من الشعب المصري والأحرار في العالم لا يعترفون بالانقلاب على الشرعية وكل ما ترتب عليه من إجراءات سواء تعلق الأمر بإعطاء دور أصبح بارزا للبلطجية في المجتمع أو في انتشار الفساد والنهب من طرف بارونات الفساد والإفساد في البلد.

واكتفى المشارك سيلا محمد بالتساؤل عن هوية هؤلاء الذين يعترضون على انتخاب السيسي الذي انتخبته غالبية الشعب المصري معبرين بذلك عن كامل حبهم وتقديرهم للرجل وجهوده.

وتأسيسا على ذلك اعتبر المعلق "ميدو" أن السيسي الذي أنقذ إرادة الشعب من الاختطاف من طرف الإخوان أصبح رئيسا لمصر رغم أنف خصومه الذين لا يهمهم سوى حكم مصر ولو على حساب المصالح العليا لمصر.

أكبر مطار
أثنى معظم من تفاعل مع خبر"تركيا تضع حجر أساس أكبر مطار في العالم" على الجهود التى يبذلها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في سبيل تطوير دولته ورفعها لمصاف الأمم المتقدمة.

فقد أشاد المعلق خالد بن سعيد بالأدوار الإيجابية على حياة ورفاهية وتطور الشعب التركي التي وسمت مسيرة الرجل، مباركا للشعب التركي على هذا الإنجاز وعلى هذه الحكومة.

أما المتصفح حافظ فكتب ساخرا ممن يتهم أردوغان بالفساد بأنه يبني لبلده أكبر مطار في العالم ويوصل تركيا في أفق 2023 لعاشر أقوى اقتصاد في العالم.

بينما يعتقد المتابع أبو حميد أن الفضل في كل الإنجازات التي حققها أردوغان لشعبه من تطور وازدهار ورفاهية يعود لاعتماده العلمانية نهجا للحكم، وهو ما على الحكام العرب أن ينتبهوا له إن أرادوا أن يرفعوا من مستوى أوطانهم وشعوبهم، حسب رأيه.

المصدر : الجزيرة
المزيد من رأي القراء
جولة في آراء القراء 25/7/2014
جولة في آراء القراء 24/7/2014
جولة في آراء القراء 21/7/2014
جولة في آراء القراء 19/7/2014