جولة في آراء القراء 21/5/2014
آخر تحديث: 2014/5/21 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/21 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/23 هـ

جولة في آراء القراء 21/5/2014

شهد خبر تحت عنوان (ثوار بنغازي يتهمون الخارج بدعم محاولة انقلابية) وجهات نظر متعددة دعا فيها معلقون اللواء المتقاعد خليفة حفتر إلى وضع السلاح وحقن الدم الليبي.

وكتب المعلق (امين زريبي) يقول "أنا لا أفهم التعطش لسلطة من قبل عسكريين في الدول العربية وكأنهم فيروس يريدون تقويض الثورة والديمقراطية وحرية شعب" ووجه نداء إلى حفتر قائلا "جنب هذا الشعب حربا أنت ستكون وقودها...".

وسخر قسم آخر من اتهام الثوار لجهات داخلية بالاستعانة بقوى إقليمية للإطاحة بالثورة الليبية وإسقاط شرعية البرلمان. وكتب المعلق (محمد) يتساءل "وأنتم ألم تطلبوا تدخلا خارجيا من قبل؟ يعني الناتو تستعملونه متى شئتم وكيفما شئتم؟ وأين هي الديمقراطية التي تريدون حمايتها؟...".

ويرى المعلق (ابراهيم) أن مشكلة ليبيا داخلية لأن "الجميع يريد أن يحكم، الجميع يريد إقامة دولة وفق أيديولوجيته بقوة السلاح، ولعل تركيبة المجتمع الليبي القبلية هي التي تغذي هذا الصراع" ودعا إلى وقف انتشار السلاح ومن ثم الحوار "لضمان الأمن لليبيين ولسفارات الدول بأرضها".

وفي موضوع متصل، حضرت نظرية المؤامرة بقوة في تعليقات القراء على تقرير بعنوان (خليفة حفتر.. عسكري ليبي يهوى الانقلابات).

يقول المعلق (علي الصالح) إن الجيش الليبي بقيادة حفتر لم يعمّر طويلا "فبعد وصول إدريس ديبي للسلطة في تشاد, تم تفكيك هذا الجيش, وتمكنت قوات أميركية من تحريره في عملية لا تزال لغزا إلى اليوم، ولم تكتف بذلك بل منحته واشنطن حق اللجوء السياسي. هذا النص يكشف لنا لماذا يتحرك حفتر اليوم وبأمر من!".

واتهم المعلق (عبدالله المجدد) الدول التي تدعم الانقلاب في مصر بدعم اللواء المنشق، واستغرب قائلا "كان لهذه الدول عداوة مع العسكر في يوم من الأيام، واليوم تدعمهم وتسعى لتثبيت نفوذهم".

وفي نظر المُوقّع باسم (المراقب) فإن "ليبيا اليوم تحتاج الى قائد عسكري قوي وقمعي يحارب التيارات الدينية والمليشيات العسكرية، ويفرض الأمن والسلم في البلد قبل أن يفوت الوقت وتصبح ليبيا صومالا جديدة".

مجزرة ومعارك عنيفة
في الشأن السوري، تفاعل عدد من القراء مع خبرين يكشفان النقاب عن مجزرة بريف حلب، ويتحدثان عن تقدم للنظام بشمال المحافظة، وعن معارك بحماة ودرعا.

وعن الديمقراطية والسلطة المطلقة والكارثة الإنسانية بسوريا كتب المعلق (مراد) "منطق الديمقراطية والشورى القوي قائم على مبدأ عدم عصمة أي فرد أو نخبة أو أقلية عن الخطأ والتحيز لصالح مصلحته الذاتية.. كما أن السلطة مفسدة والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة. وبناء عليه، فإن علاج الكارثة الإنسانية في سوريا وغيرها لا يكون إلا بعلاج سببها الجذري والأصلي: الاستبداد والظلم والفساد والتفرد الأبدي بالسلطة وعدم تداولها".

ووجه المعلق (شيخ خليل) عدة أسئلة لمقاتلي المعارضة ومنها "هل فعلاً النظام كان يقتل الناس ويجبر أهل السنة على تغيير مذهبهم؟ هل هدم النظام المساجد وقتل الأطفال أو أطلق رصاصة على المواطنين من قبل؟" وطالبهم في نهاية كلامه بعدم الكذب.

وعلى الحياد وقف المعلق (عبدالناصر) معبرا "هذه الحرب البشعة تأكل الأخضر واليابس وتقتل الأطفال وترمل النساء وتبكي الأرض والجبال وتقهر الرجال, والبعض منكم يتمنى أن ينتصر هذا على هذا، ولكني أقسم لكم أنكم لا تتمنون أن تكونوا مكان العائلات الثكلى ومكان الجرحى، ولو أن أطفالكم هناك وسط المعارك لتمنيتم أن تتوقف هذه الحرب وهذا القتال...".

رئاسيات مصر
مصريا، تناول أكثر من خبر وتقرير الانتخابات الرئاسية في مصر، وتراوحت تعليقات القراء بين مؤيد ومعارض لمرشح الرئاسة في مصر عبد الفتاح السيسي.

وعبّر المعلق (ahmed) عن ثقته بنجاح العملية السياسية في مصر، لكن "هذا التقدم لا يرضي البعض بالطبع. لا يمكن أن نقول إن كل شيء مثالي ورائع، ولكن على الأقل البلاد تتحرك إلى الأمام بفضل وعي المواطن المصري البسيط".

ووفق المعلق (يوسف) فإن "مهزلة الانتخابات وديكور الإشراف عليها من طرف الاتحاد الأوروبي الصليبي المنافق لن يغير من المعادلة شيئا...".

وفي بوابة المعرفة، تفاعل عدد من المعلقين مع مقال فهمي هويدي (الشيطنة تعقد الأزمة ولا تحلها). وقال المعلق (احمد صلاح) مخاطبا كاتب المقال "لا تجعل كل اهتمامك منصبا فقط على جماعة الإخوان المسلمين التى انتهت فعليا من المشهد السياسى المصرى ولن يفيد بشئ كثرة الحديث عنها...".

وفي رأي المعلق (يوسف ابن تاشفين) فإن "الشيطان تقاعد لأن هناك من يقوم بعمله من إفساد وشيطنة، فالرسل هم الآن الكذابون والمنافقون الحالمون بالولوغ في دم الشعوب، وحامي البيت هادمه والراقصة الأم المثلى، والمثقفون جلهم هجين مثنقف ومنافق يصلح مصطلح مثقف لهم. ظواهر عجيبة غريبة لا تدعو لشيء سوى الإحباط والتقهقر...".

المصدر : الجزيرة

التعليقات

المزيد من رأي القراء
جولة في آراء القراء 25/7/2014
جولة في آراء القراء 24/7/2014
جولة في آراء القراء 21/7/2014
جولة في آراء القراء 19/7/2014