يستدرج النساء للمطاعم ويملأ بطنه ويهرب قبل دفع الفاتورة
آخر تحديث: 2018/9/14 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1440/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/9/14 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1440/1/4 هـ

يستدرج النساء للمطاعم ويملأ بطنه ويهرب قبل دفع الفاتورة

المحتال بول غونزاليس يواجه عشرة اتهامات بالابتزاز والاحتيال على النساء
المحتال بول غونزاليس يواجه عشرة اتهامات بالابتزاز والاحتيال على النساء

يواجه محتال أميركي عقوبة السجن لسنوات على خلفية مواعدته النساء واضطرارهن لدفع فاتورة الطعام الباهظة في المطاعم التي كان يدعوهن إليها بعد أن كان يتسلل هاربا بعد تناول الطعام.

ويواجه بول غوادالوبي غونزاليس من لوس أنجلوس عشرة اتهامات بالابتزاز والاحتيال والسرقات البسيطة مع ما لا يقل عن عشر نساء خلال العامين الماضيين.

وكان غونزاليس البالغ من العمر 45 عاما، يتصيد ضحاياه من خلال الدردشة عبر الإنترنت، ويعرض عليهن اصطحابهن إلى المطاعم في أنحاء المدينة قبل أن يختفي دون كلمة بعد تناوله كميات كبيرة من الطعام والخمر.

وتحكي إحدى ضحاياه مارثا باربارا -وهي أم عزباء- أنها كانت على موعد معه في مطعم تشيبوتل في يوليو/تموز 2016 قبل أن يقنعها بالذهاب إلى مطعم راق اسمه هيوستن. وقالت إنها لم ترد الذهاب لأنه لم يشبه صوره التي أرسلها لها ولم تكن منجذبة إليه، لكنها مع ذلك وافقت على الذهاب تلطفا. وعندما كانا معا في المطعم ظل يقول لها أطلبي ما شئت على حسابي ولا تقلقي، وطلب هو ما تشتهيه نفسه من الطعام والشراب.

وأضافت باربارا أنه في مرحلة معينة وقف ليتلقى مكالمة، واقترح عليها طلب الحلويات بينما تنحى جانبا ليرد على المكالمة، لكنه لم يعد ثانية. وبسبب هذه الخدعة اضطرت لدفع 120 دولارا قيمة الفاتورة. وقالت للمحكمة إنها شعرت بالحرج ولم ترد أن تقول شيئا لكنها شعرت بالإهانة، وقالت إنها اضطرت لاستخدام مال إيجار مسكنها لتغطية تكلفة الفاتورة.

وقالت امرأة أخرى اسمها يولاندا لورا إنها قبلت دعوته بمطعم وست هوليود العام الماضي، وتتذكر أنه كان يتحدث بسرعة ويأكل بالسرعة ذاتها، وقال لها وقتها إن ابنه الصغير يتصل به وكان يطلب كأسين من النبيذ كل 15 دقيقة قبل أن ينهض من مكانه ويختفي بلا عودة.

ووفقا للشرطة كان غونزاليس يطلب خمورا غالية الثمن وشرائح لحم وسرطان البحر وحلويات خلال عشرات المواعيد التي هرب فيها دون أن يدفع ما عليه من المال، ويبدو أنه لم يحسن تغطية آثاره. وذكر الادعاء أنه في الوقت الذي أجبرت فيه النساء على دفع الفواتير، أشفق مطعمان على امرأتين ولم يحصّل منهما ثمن الفاتورة.

ومع ذلك دافع غونزاليس عن نفسه بأنه غير مذنب، ولكن إذا أدين فقد يواجه عقوبة السجن لمدة قد تبلغ 16 سنة. وكان غونزاليس قد اتهم في السابق بصبغ وقص شعره في صالون قبل أن يهرب دون دفع الفاتورة، وكان لا يزال يرتدي غطاء الحلاقة.

المصدر : إندبندنت